الأحد، 15 يناير، 2017

واقع اللغة العربية اليوم وتحدياتها

   واقع اللغة العربية اليوم وتحدياتها
بقلم: بشير خلف
        لا يخفى على أحد ما تواجهه اللغة العربية في القرن الحادي والعشرين مـن تحـديات تـزداد فـي هذا العصر الذي نحيا فيه، وتشتد بتوالي الأيام، عصر العلم والتكنولوجيا، عصر الانفجار المعرفي والتغييـر الثقـافي السـريع، عصــر المواصـلات الســريعة، والتواصل المتنوع، ووسائط المعرفة، والمكتشـــفات المتعـــددة فـــي مختلف ميادين المعرفة، تزداد تنوعا، وتوسّعا يومـاً بعــد يــوم، وهـذه التحـديات متعـددة ويـأتي فـي مقـدمتها منافســة اللغــات الأجنبية للغة العربية في كامل العالم العربي.
      لغتنا العربية الآن في حيرة، واغتراب، واضطراب، وليست اللغـة العربيـة وحـدها فـي هـذا الخضــم؛ بــل الــوطن العربــي كلــه؛ من المنطق أن نعتــرف بمشكلات اللغة العربية، والتحــديات التي تواجهها .
      في هذا الإطار كان الشرف للجمعية الجزائرية للتواصل العلمي والثقافي بالوادي أن نظّمت مساء السبت 14 جانفي 2017 بمقرّها بمدينة الوادي ندوة فكرية موضوعها" واقع اللغة العربية اليوم وتحدياتها" قُدّمت فيها محاضرة قيّمة من لدن البروفيسور الأكاديمي القدير جمال ضو، أستاذ الفيزياء بجامعة حمة الأخضر بالوادي أمام جمْع كثير العدد من المهتمين براهن اللغة العربية خصوصا، وهوية الأمة الجزائرية، أعقب المحاضرة نقاش معمّق أثرى الموضوع، تعددت فيه الرؤى، والأفكار.
       طرح الأستاذ المحاضر مجموعة من النقاط الجريئة من الوجهة الذاتية، ومن الوجهة الموضوعية، وعرّج تاريخيا على أن اللغة العربية في الجزائر، التحديات التي تواجهها اليوم ليست وليدة اليوم، إنما بدأت قبل الثورة، ومن القيادات السياسية التي فجّرت ثورة التحرير المباركة.
     الصراع اللغوي ليس محصورا في الجزائر وحدها، هو موضوع تشترك فيه كل الدول العربية، في المشرق العربي اللغة الإنقليزية تتحدّى اللغة العربية، وفي المغرب العربي، تتحدى اللغة الفرنسية اللغة العربية، ويقول المحاضر: شغلني موضوع اللغة العربية في الجزائر منذ زمان، ولا يزال، ويطرح السؤال التالي بحسرة: بعد أن قطعت اللغة العربية في بلادنا أشواطا مرضية، لماذا عاد الصراع اللغوي من جديد ؟
      ولئن كانت الوضعية في المملكة المغربية لا تختلف عن الوضعية في الجزائر؛ إلاّ أن تراجع العربية أمام الفرنسية في جميع المجالات، لاقى ويلاقي ردّة فعل ضعيفة، أو شبه معدومة؛ إذ فرنسة المواد العلمية في مرحلة التعليم الثانوي بالمغرب مرّت مرور الكرام، وكأنها لا حدث، في الجزائر هناك حساسية، وردّ فعل تجاه أيّ إجراء، أو ظاهرة لغوية؛ وهي ليست وليدة اليوم؛ حيث جذور الصراع اللغوي بدأت أيام بروز الحركة الوطنية قبل الثورة من طرف النخب المثقفة، والقيادات السياسية المستقبلية، كما أن أغلب ما جاء في اتفاقيات إيفيان كان منسجما مع طموحات الشعب الجزائري، ومتوافقا مع بيان أول نوفمبر، ما عدا الجانب الثقافي، وحقوق الأوروبيين الراغبين في البقاء في الجزائر؛ فلو بقوا، وطُبقت بنود حقوقهم لكانت الجزائر اليوم لا تختلف عن جنوب إفريقيا.
      بدأت الكارثة اللغوية في الجزائر بعد الاستقلال، إذ الدولة المستقلة الفتية انطلقت بنفس لغة مستعمر الأمس، وبنفس موظفي الأمس، وبنفس قوانين مستعمر الأمس، ليتلوها فيما بعد مسلسل التعريب المتعثّر، يغذيه الصراع بين النخب المعربة، والفرانكفون الذين يرى أغلبهم أن اللغة الفرنسية في الجزائر" غنيمة حرب"، وهم الذين تولّوا سلطة القرار في كل مفاصل الدولة الجزائرية، ولا يزالون، وقد نفّذوا من حيث يعلمون، أو لا يعلمون مقولة الكاردينال الفرنسي رأس الحركة التبشيرية : " علّموهم بأنهم ليسوا عربًا، فإنهم سيتركون الإسلام."
     وممّا ورد أيضا في محاضرة الدكتور جمال ضو بأن اللغة العربية ليست لغة جميلة كما نتغنى، ونفتخر، وأنها ليست اللغة المستعملة في حياتنا، وليست لغة حيّة كما نتوهّم؛ لأنها ليست لغة المجتمع المستعملة يوميا، فقط ميزتها أنها لغة القرآن الكريم الذي حماها قواعد، وأحكامًا، صوتًا، وصورة، وهي ميزات لا تتمتع بها اللغات الأخرى، لهذا لم تندثر، ولن تندثر، وما عدا هذا فحضاريا تخلّفت، لا هي قادرة على إنتاج الحضارة المادية، ولا على نقل هذه الحضارة.

      ويطرح المحاضر أسئلة منها : لماذا نصرّ على اللغة العربية، وهي بهذا التخلف، والقضية مطروحة في الجزائر، والمغرب ؟ هل نحن عرب؟ هل نحن أمازيغ؟
        يرى المحاضر أن مشكل اللغة في الجزائر سيبقى مطروحا طالما التعليم الجامعي ليس بالعربية، وهو أكبر تحدٍّ؛ لأن لغة التعليم التي سيتأهل بها المتخرج ستصـددم بواقع سوق العمل ، والواقع الاقتصادي والتكنولوجي، والاجتماعي يتعامل باللغة الفرنسية، حيث المواد العلمية، والتكنولوجية تدرس بالفرنسية.
    وضرب أمثلة بدول كانت وضعيتها لا تختلف عن دول المغرب العربي، إلاّ أنها حسمت منذ بداية استقلالها قضية اللغة، وهي اليوم في الريادة الاقتصادية وطنيا، وعالميا كالصين، وكوريا الجنوبية، والفيتنام ، بينما الهند جارة الصين التي أبقت على اللغة الإنقليزية لغة رسمية، انقسمت الهند إلى شعب أغلبه فقير متخلف، والباقي في مستوى نخبوي أحسن معيشة ودخلا وهم مستعملو اللغة الإنقليزية، علما أن الهند اليوم من أولى الدول في البرمجة الإلكترونية، أي أن اللغة الأم توحّد الشعب، وتدعم هويته، وحصانته.
     بينما الدول الإفريقية التي لم تتحرر ثقافيا، وبقيت مرتبطة بلغة مستعمر الأمس مثلما لم تتحرر اقتصاديا، وبقيت متخلفة بينت الوقائع أن تلاميذها لم يتمكنوا من التكلم باللغة الفرنسية، ولا باللغة الإنقليزية، رغم أنها لغة الإدارة، والمحيط، وظهر في هذه الدول الإفريقية أخيرا مصطلح " اللغات الصاعدة " مؤداه التركيز في عملية التعليم في بداية الأمر على اللغة المحلية، ثم الفرنسية أو الإنقليزية.
         يخلص المحاضر إلى ما يلي:
ما لم تكن العربية هي لغة الجامعة في كل التخصصات، وكذا لغة الوظيف، العمل، المحيط فإن الصراع اللغوي سيبقى، والتحديات أمام اللغة العربية لن تختفي، ثم إن ميزة اللغة العربية أنها ليست لغة الجزائر وحدها، سواء بوجود الجزائر أم بعدمها .. هي لغة أمة كاملة، لبعدها الحضاري، وليس لبعدها اللغوي اللساني.     
      
            

       

الأحد، 8 يناير، 2017

عن إصدارات مديرية الثقافة بالوادي    .. كلمة حقٍّ، وإنصاف في الأستاذيْن: الدكتور حسن مرموري، وإبراهيم دويم

عن إصدارات مديرية الثقافة بالوادي
   .. كلمة حقٍّ، وإنصاف في الأستاذيْن:
الدكتور حسن مرموري، وإبراهيم دويم
بقلم: بشير خلف
      البداية كانت سنة 2011 موازاة مع مهرجان الأغنية السوفية السنوي، والملتقى الوطني للشعر الفصيح، وملتقى التراث التي أسّسها مدير الثقافة السابق الدكتور حسن مرموري، وبحكم حميميته، واقترابه من المثقفين، وحُسْن تواصله، وحواراته مع المثقفين، والكُتاب والمبدعين، ارتأى أن يدعّمهم في طبْع أعمالهم دون ميزانية مرصودة من وزارة الثقافة، ولكنه بحنكته، وحسن تسييره للقطاع استغلّ المهرجانات المذكورة أعلاه، فاقتصد منها مبالغ، وسخّرها لهذا الغرض، وهذا ما عجزت عنه مديريات الثقافة وطنيا.
      اتصل بي حينذاك، وطلب مني إنشاء لجنة للقراءة التي توليّت رئاستها، وكعضو أيضا لتقييم الأعمال السردية، وتكفّلت اللجنة بهذه المهمّة طواعية إلى إصدارات 2016، وأعضاؤها أغلبهم أساتذة جامعيون، وكلهم كتاب، ومبدعون، لهم وظائفهم الثقيلة، لكنهم استجابوا طواعية. تماهت اللجنة مع هذه المبادرة الطيبة، وتفاعل الكتاب والمثقفون مع هذا المسعى ،صدرت كتبٌ في الشعر، السرد، التاريخ، الموروث الشعبي، وغيرها، وكان الاحتفاء بها مميّزا في شهر اجوان من كل سنة، أو أوئل شهر جويلية.استمرّت الإصدارات حتى هذه السنة2016 ، وكنت رئيس لجنة القراءة ــ باستثناء 2015 ــ ومع نفس أعضاء اللجنة.
       الفضل بعد الله جلّ جلاله يرجع إلى الدكتور حسن مرموري الذي أسّس لفعل ثقافي " تدويني" أثرى المكتبة الجزائرية، وأغنى الراث الثقافي الجزائري المعاصر، وحفّز الكتاب والمبدعين على الكتابة والإبداع، وكان يحضر كل الندوات، والملتقيات التي تنظمها المديرية، أو دار الثقافة، أو الجمعيات الثقافية، يشاركهم نشاطاتهم، ويشرف على الافتتاح دون أن يُنوّب أحدا مكانه.. سيخلّد التاريخ مسعاه هذا في سجلّ الثقافة الجزائرية المعاصرة.

إصدارات مديرية الثقافة لسنة 2016 والأستاذ دويم إبراهيم
      ولمّا تولّى مديرية الثقافة بالنيابة بعده الأستاذ دويم إبراهيم ــ ابن القطاع الثقافي ــ هذا الرجل الطيب، المتأدب، الخجول، المحبّ للمثقفين، والمبدعين، والفنانين، آل على نفسه أن يكون قريبا من هؤلاء، في تواصل مستمرٍّ معهم، وتحاور، وتشاور، وتقديم المساعدة المعنوية، والمادية وفق ما تسمح به الظروف المادية التي غطّت بظلالها القاتمة على القطاع بداية من مطلع 2016 ؛ إلاّ أن الأستاذ براهيم دويم، وبجرأة كبيرة واصل عملية إصدارات المديرية؛ وعملتُ معه، وكالعادة كان أعضاء لجنة القراءة مجندين كالعادة، وارتأيتُ أن ندخل على  إصدارات المديرية بعض السّمات الفنية والجمالية، والشكلية، وافق على ذلك.
      اتّصلت بالفنان التشكيلي كمال خزّان ليصمّم أغلفة كل الكتب، على أن تكون لكلّ كتاب هويّته الخاصة من تفرّد اللوحة التشكيلية على الغلاف، وكذا فنيات الخط، وقامت بالتصفيف، والتنسيق السيدة لشهب هاجر بكل احترافية مشكورة، وتمّ الاتفاق مع صاحب المطبعة رضا درّاجي على أن يكون حجم الكتب A.5 ، وباعتباره مثقفا، فقد طبع نسخة واحدة من كل كتاب تُسلّم  لمؤلفها، ليطلع ، ويدقّق ,يعدل إذا لزم الأمر حتى يتمّ الطبع النهائي للكتاب بموافقة المؤلف، هذا ما تمّ في الحين.
       كانت كل الكتب مطبوعة في أواخر شهر أفريل سنة 2016 ، وكانت النيّة كالعادة أن يُقام الاحتفاء بها في  شهر جويلية، إلاّ أن شهر الصيام أحال دون ذلك، وأذكر أنه قبل حلول هذا الشهر الفضيل بأسبوع، التقيت بالأستاذيْن: دويم إبراهيم، ومحمد حامدي مدير دار الثقافة سابقا، واقترحت عليهما  تنظيم الاحتفائية، فارتأيا تأجيلها إلى الدخول الثقافي، بينما لم  يتمّ ذلك لظروف صحّية تعرّض لها الأستاذ دويم الذي قرّر أن تكون في شهر نوفمبر تبرّكا به، مع احتفالات الثورة المباركة.. الرجل كان وفيا لمسار الدكتور حسن مرموري ،كما كان وفيا لمثقفي الولاية، وللمشهد الثقافي عامة، كان مرافقا وحاضرا في كل نشاط ثقافي، مفتـتحا، وحاضرا.. جزاه الله خيرا.. الاعتراف بالفضل من شيم الكرام.
        كان من المفترض أخلاقيا، وبروتوكوليا يوم الاحتفاء بإصدارات 2016 أن يكون حاضرًا، وأن يُثمّن جهده، ومسعاه الذي نفّذه في ظروف شحّت فيها الموارد، وأن تُقال كلمة شكر في لجنة القراءة دون ذكْر أسماء أعضائها، حفاظًا عليهم.. هذه قيم الاعتراف بالجميل التي نريد غرسها، ونقْلها لمنْ بعدنا.
     قدّم حسن مرموري الكثير من الفعل الثقافي لهذه الولاية، وهذا الوطن، وعلى خطاه سار الأستاذ إبراهيم دويم، رغم المدة القصيرة التي تولّى فيها مديرية الثقافة، ومنْ يرى غير ذلك عليه الإتيان بالمثل، أو البديل.

قيل عن بشير خلف .." من هو هذا ؟ .. ولا يمثّل إلاّ نفسه " ! ! ؟
        بشير خلف بصماته موجودة بقوّة في كلّ إصدارات مديرية الثقافة بالوادي من سنة 2011 إلى سنة 2016 ، " ما عدا إصدارات 2015 " اعترف من اعترف، وأنكر من أنكر، لا يهمّ.
       قيل عن بشير خلف المرافق لكل فعْلٍ ثقافي أخيرًا : " من هو هذا ؟ .. ولا يمثّل إلاّ نفسه." ، بشير خلف هذا ضحّى من أجل الجزائر قبل أن يُولد منْ قالوا فيه هذا الكلام. بشير خلف شارك في ثورة التحرير فدائيا في عنابة وعمره 18 سنة، أُلقي عليه القبض من طرف الاستعمار الفرنسي، وحُكم عليه بخمسة عشر عاما سجنا، قضى منها ما يقرب العاميْن في أقسى سجن " لامبيس" ولمّ يطلق سراحه إلاّ سنة 1962 انضمّ إلى الجيش الشعبي الوطني، ليكون جنديا في الميدان على الحدود الغربية خلال العدوان المغربي على الجزائر سنة 1963 .ثم انضمّ إلى سلك التربية والتعليم مدرّسًا، ثم مفتشا مكونا لهيئة التدريس، ليقضي في هذا السلك 37 سنة، وبعد تقاعده مباشرة أنشأ في بداية أكتوبر 2001 ، مع الأساتذة: العربي بريك، أحمد ديدي، صالح  " الجمعية الثقافية " الرابطة الولائية للفكر والإبداع بولاية الوادي" جمعية رائدة ، لا يزال يرأسها حتى تاريخ اليوم.
        بشير خلف ليس دخيلا على الثقافة، بل من صُنّاعها محليا، ووطنيا. مسارٌ طويلٌ.. انضمّ إلى اتحاد الكُتّاب الجزائريين في ماي 1973. وكان عضوًا في لجنته المديرة المركزية بالعاصمة لمدة خمس سنوات أواخر الثمانينيات من القرن الماضي. بدأ الإبداع الأدبي ــ القصة القصيرة ـ سنة 1972 ، في مجلة " آمال " وفي مجلة الثقافة اللتيْن كانتا تصدرهما وزارة الثقافة. أصدرت له وزارة الثقافة في عهد الدكتور أحمد طالب الإبراهيمي أول مجموعة قصصية في عدد خاص به ( أخاديد على شريط الزمن) سنة 1977 ، وتُصدر له نفس الوزارة في سنة 2015 كتابا في الفكر والثقافة ( على أجنحة الخيال) ، وبين التاريخيْن كتبٌ أخرى ليكون مجموع إصداراته 18 كتابا، منها 13 كتابا طبعتها الوزارة في العاصمة، كتابيْن طبعتهما مديرية الثقافة بالوادي، وكتابا طبعته دار الثقافة بالوادي سنة 2015، ويوجد كتابان حاليا بالوزارة في انتظار الطبع
        بشير خلف تموقع ثقافيا، وإبداعيا قبل أن تظهر مديريات الثقافة، ودور الثقافة إلى الوجود. تعامل معه كل مديري الثقافة الذين مرّوا بهذه الولاية بدءًا بالأستاذ عبابسية، إلى الأستاذ دويم إبراهيم. لم يرتم تزلّفًا، وتقرّبا من أيٍّ كان، هؤلاء كلهم هم من طلبوا منه العمل معهم على صُنْع مشهد ثقافي نشط، لم يطلب يوما مساعدة خاصة له، همّه خدمة الثقافة بصدقٍ، عمل مع الجميع بأنفة الإنسان الجزائري الأصيل، همّه خدمة الجزائر في هويتها، وكينونتها، والدفاع عن اللغة العربية، ولا يزال وفيا إلى هذا الوطن الغالي، رسالته لا تزال متواصلة، متعاونا مع الجميع؛ إنما لا يزحف على بطنه تذلّلاً، أو يقترب تزلّفًا من أجل أن يرضى عنه هذا، أو ذاك، أو يستقبله، أو يرفضه، إنه لا يطلب التأشيرة من أحدٍ كي يتحرّك ثقافيا، أو كتابة، أو إبداعًا، أو طباعة كتبه.

       ..علما أن بشير خلف لا يتدخّل إطلاقا في صلاحية أية هيئة، كيفما كانت، تحركاته تستند إلى مرجعيته كرجل ضحّى من أجل الجزائر فداء، تربية وتعليما، وثقافة، وتأليفا،، ولا يزال والحمد لله، وليس في حاجة إلى رضا، أو قبول من هذا، أو ذاك؛ كما لا يطلب التأشيرة من أيٍّ كان كي يتحرّك مواصلاً رسالته الثقافية المعرفية. وكذا في إطار المجتمع المدني كرئيس جمعية ثقافية، ليس إلاّ.
      عمل بشير خلف مع رجال أوفياء للفعل الثقافي وللجزائر، يشهد لهم الجميع بذلك، مديري الثقافة: شوقي بوليفة، الدكتور حسن مرموري، الأستاذ دويم إبراهيم، ورؤساء مصالح المديرية. مديري دار الثقافة: الأستاذ محمد حامدي، الأستاذ جمال الدين عبادي ورؤساء مصالح دار الثقافة، والأستاذ تامة التجاني مدير المكتبة الرئيسية والمطالعة العمومية؛  يكنّ لهم، ويكنون له كل التقدير، والاحترام.


الأربعاء، 4 يناير، 2017

بشير خلف، الوادي وجائزة مسابقة الرواية

          كتب الدكتور محمد ساري في النادي الأدبي بجريدة الجمهورية الصادرة بوهران يوم الإثنين 26 / 12 / 2016 :
                بشير خلف، الوادي وجائزة مسابقة الرواية
        بدعوة كريمة من الكاتب القاص بشير خلف، رئيس الرابطة الولائية للفكر والإبداع بولاية الوادي للمشاركة في فعالية توزيع جائزة الرواية القصيرة في طبعتها الثالثة. زرت مدينة وادي سوف، وكانت الإقامة ثريّة جدا برغم قصرها، أوّلا لقائي مع الصديق القاص، والمثقف المجاهد بشير خلف، بعد سنوات عديدة من الانقطاع، أتذكّر أنه كان كثير التردّد على مقرّ جمعية الجاحظية، ونشر بها مجموعتيْن قصصيتيْن، وكانت تربطه برئيسها الطاهر وطار علاقة صداقة متينة، وكنت ألتقي بها هناك، وكم مرّة طفنا في نقاشات تتعلق بمسائل الحياة، والأدب، والثقافة، والسياسة.
       ولمن لا يعرف بشير خلف أقول في كلمات مقتضبة إنه من مواليد 1941 بقمار، بوادي سوف من عائلة فقيرة، حفظ القرآن الكريم وعمره 12 سنة، توفي أبوه، وهو يزال شابا، فسافر إلى مدينة عنابة فاشتغل في البناء، والتجارة، واكتشف العمل الثوري، فانضمّ إلى الفدائيين، وشاركهم في عمليات ثورية كثيرة إلى أن تمّ اعتقاله في 20 / 08 / 1960، وخضع لتعذيب واستنطاق بشعيْن في ثكنة عسكرية في أعالي مدينة عنابة قبل أن تحكم عليه المحكمة العسكرية بخمسة عشر عاما سجنا، قضى منها 21 شهرا في سجن  لامبيز( تازولت حاليا)، وتمّ إطلاق سراحه عند استقلال البلاد، التحق بالجيش الوطني الشعبي، ثم التعليم إلى أن تقاعد، وهو مفتش للتربية، وأثناء ذلك كتب في الثقافة، والفكر، والأدب، ولكنه عُرف قاصّا، حيث خصصت له مجلة " آمال " في عددها 39 / 1977 عددا كاملا لنشر أول مجموعة قصصية له بعنوان " أخاديد على شريط الزمن "، ثم تلتها خمس مجموعات قصصية آ آخرها مجموعة  ظلال بلا أجساد ( 2007)، وقد جمعت كلها في عدد خاص نشرته دار الثقافة بالوادي ( 2015).
      وقد نعود إلى عوالم بشير خلف  القصصية في حلقة قادمة من هذه " الوقفات"، وبعد تقاعده أسّس بشير خلف الرابطة الولائية للفكر والإبداع بالوادي، واشتغل في ترقية الفكر والأدب بالمدينة بتنظيم ندوات، وملتقيات، ونشر أعمال المبدعين بالولاية. ثمّ أسس جائزة الرواية القصيرة، وقد أُقيمت طبعتها الأولى في سنة 2011 .
     وقد تساءلت بعض الأقلام الجامعية المُولعة بالتصنيف النوعي للخطابات الأدبية عن جدوى هذه التسمية، إذ الأبجديات النقدية تتكلم عن الرواية، والقصة، والحكاية كأجناسٍ سردية فقط؛ ولكن هدف بشير خلف، ومؤسسي الجمعية كان تربويا، ولم ينشغل بالتصنيفات الأكاديمية. أوّلاً الجائزة تخصّ الشباب دون الأربعين، فهؤلاء في العادة لا يكتبون أعمالاً كبيرة الحجم، لذلك حدّدت اللجنة أن لا تتجاوز صفحات الرواية ستين صفحة في العموم، ولكن نيّة وسعة رؤية بشير خلف تمثّل في ضرورة نشْر هذه الأعمال، وهو الذي يتحدث دوما عن أهمية التوثيق، أي نشْر الأعمال الفائزة، مع كل ما يستتبع من إمكانية مالية، وتقنية قبْلية لإعداد الكتاب للنشر.
      وهنا يجدر التنويه بمبادرة الكاتب، وهو المخضرم، والمنتمي إلى جيل الورق، والمداد والقلم القصبي إلى تعليم، وإتقان الإعلام الآلي، ودخول تقنيات الحاسوب، والكتابة الرقمية، والتصفيف، وإعداد الصفحات، والتصحيح اللغوي.كيف لا وهو حافظ القرآن الكريم يُعدّ بنفسه نصوص الروايات الفائزة قبل تقديمها إلى المطبعة، تصفيفا، وتصحيحا، فوجد يد العون عند مديرية الثقافة،والمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، ودار الثقافة لطباعة الأعمال الفائزة لكُتّاب برزوا مع الجائزة، وهم اليوم كتاب يشقون طريقهم باقتدار أمثال عيساوي عبد الوهاب، ومحمد الأمين بن الربيع.
      المبادرة الجميلة الأصيلة في هذه الطبعة أن الرابطة نشرت الأعمال الفائزة، وسلمتها لإصحابها، وللجمهور الحاضر مجانا يوم الحفل، ولا أظنّ أن جهة أخرى مهما كانت قد سبقت المناضل المبدع بشير خلف إلى مثل هذا العمل الجليل، وقد سلّمت للفائزين شهادة بها صورة الكاتب، وغلاف روايته؛ إنها لشهادة حقا تستحق أن يحتفظ بها الفائز، ويفتخر بإظهارها، وتعليقها إن شاء على جدار من جدران بيته.
      الفائزون هم على التوالي عبد الرشيد هميسي بروايته " ما تشتهيه الروح"، وحواء حنكة لروايتها " عايشة"، وآسيا بودخانة لروايتها " زوايا الصفر" وقد طُبعت النصوص الثلاثة، ووزعت على جميع الحاضرين، وهي أكرر مبادرة حميدة يجب أن تُحتذى لقيمتها المعنوية والأدبية، ولا يسعني هنا إلاّ قوْل كلمات حول رواية " عايشةّ " لحواء حنكة من الوادي، رواية بـ 67 ص، والتي قرأتها بدفعة واحدة أثناء رحلة العودة. بدأتها في قاعة الانتظار، وأنهيتها داخل الطائرة، ولم أشعر بالسفر إلاّ واهتزازات الهبوط بأرضية مطار هواري بومدين تُوقظني وأنا في الصفحة الأخيرة، وهي قصة مأساوية لفتاة معاقة بكماء تُسمّى " العقونة "( بوضع ثلاث نقاط على القاف)، محنة طفولة لفتاة بالغة، واغتصاب بشع، فحمل وولادة في ظروف أقلّ ما يقال عنها إنها مريعة.
      القصة كتبت باحترافية كبيرة، واقتضاب في السرد، وحوارات قصيرة معبّرة بإدخال اللغة الدارجة الصحراوية القريبة من الفصحى، زيادة إلى تركيب الحكاية التي تبدأ من النهاية( الولادة العسيرة بمكان قفْرٍ فوق الرمال، ولدغة العقرب)، ثم العودة عبر استرجاع جميل إلى سنوات الحيف، وتلك الحادثة المأساوية المتمثلة في الاغتصاب.

 قصة تشدّ بتلابيب القارئ، ولا يتركها إلاّ مع نهايتها. صاحبة القصة امرأة في الثلاثين متزوجة، وأم لأطفال جلبتهم معها يوم الحفل برفقة زوجها الذي يبدو أنه عامل بسيط، وهي حسب المعلومات المتوفرة لديّ شبه عصامية التحقت بالجامعة  بعد المرور على جامعة التكوين المتواصل، وهي تشتكي من قلّة الوقت للقراءة والكتابة. صدق القدماء حينما قالوا إنه يوجد في النهر ( الوادي) ما لا يوجد في البحر( المدن الكبرى)، ولا يمكنني أن أختم هذه المقالة إلا بالإشارة إلى مترجم عصاميٍّ أكتشفه لأول مرة ألا وهو عبد القادر ميهي الذي ترجم معظم كتابات إيزابيل إبراهاردت، ونشرها بالوادي، وهي على التوالي " على الرمل أثر، والطريق إلى القنادسة، وتاعليت" ، زيادة إلى ترجمات أخرى لكتابات الفرنسيين حول الصحراء، قد نعود إليها لاحقا.
       بالفعل كانت زيارتي إلى وادي سوف اكتشافا رائعا، فإلى جانب مدينة الوادي الرائعة التي تعتبر محور التجارة والفلاحة في المنطقة الجنوبية الشرقية، فهي أيضا مشتلة مثمرة لأقلام أدبية وفكرية، وترجمية مبهرة، دون أن ننسى أن مدينة قمار اللاصقة بالوادي هي مسقط رأس العلامة أبو القاسم سعد الله، والمفكر الطاهر بن عائشة رحمهما الله، ولنا عودة إلى النصوص المذكورة في حلقات قادمة.

      

الاثنين، 2 يناير، 2017

الندوة الأولى للمرحوم عميد المؤرخين أبو القاسم سعد الله بالمركز الثقافي بقمار

الندوة الأولى للمرحوم عميد المؤرخين 
أبو القاسم سعد الله بالمركز الثقافي بقمار
بقلم: بشير خلف
        نظّمت المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الوادي الندوة الفكرية الأولى الخاصّة بالدكتور الراحل شيخ المؤرخين أبو القاسم سعد الله بالمركز الثقافي بقمار، بمشاركة الرابطة الولائية للفكر والإبداع، وجامعة حمّة لخضر بالوادي يوم السبت 31 / 12 / 2016 .. الأستاذ تامة التجاني مدير المكتبة كان له السبق، والمبادر في تنظيم أربعينية المرحوم قبل ثلاث سنوات، بمشاركة دار الثقافة ممثلة في مديرها  السابق محمد حامدي، كما أن دار الثقافة تواجدت في هذه الندوة، بحضور مديرها الجديد الأستاذ جمال الدين عبادي، والرابطة الولائية للفكر بحضور رئيسها بشير خلف. 
       كانت الأربعينية صباحا في دار الثقافة، ومساء في مقرّ المكتبة الرئيسية ببلدية حساني عبد الكريم وها هو الأستاذ تامة التجاني يبادر بتأسيس ندوة " أبو القاسم سعد الله " في طبعتها الأولى بالاشتراك مع جامعة الوادي، والتي مثّـلها في هذه مجموعة طيبة من الأساتذة المتخصصين في التاريخ، وفي صدارتهم الدكتور علي غنابزية الذي له دورٌ كبير في التحضير لهذه الندوة التاريخية التي إن شاء الله رُسّمت في هذه البلدية، وكذا رابطة الفكر والإبداع، إضافة إلى مجموعة من شباب هذه المدينة التي تحرّكت ثقافيا منذ السنة الماضية، تعيد لها أصالتها، وعمقها التاريخي، والتذكير بشخصياتها العلمية، ومن هؤلاء الشباب: الأستاذ الجامعي والباحث في تاريخ المدينة محمد ماني، والأستاذ العقون التجاني، والشاب النشط شعيب خدة، وعلي الرجيل وغيرهم من أعضاء جمعية " الرمال للسمعي البصري" التي اتخذت الصورة السمعية البصرية توثيقا، وتدوينا للحركة الثقافية الجديدة في هذه المدينة، هذه الجمعية الفتية استطاعت في سنة واحدة أن تنظم ندوة للعلاّمة المرحوم الشيخ الطاهر تليلي، ثم ندوة في شهر نوفمبر2016 بمناسبة ذكرى الثورة المباركة.


      حضر هذه الندوة أساتذة من خارج الولاية تربطهم علاقة كبيرة، متينة مع المرحوم، تتلمذا في الجامعة، ثم رفقة في التدريس بالجامعة: الدكتور سعيدوني نصر الدين، الدكتور صالح بلعيد رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، الدكتور الأمين بلغيث، الأستاذ كواتي مسعود، ومن جامعة الوادي الدكتور علي غنابزية، الدكتور قمعون عاشور، الدكتور تركي عبد الرحمن، الدكتور محمد السعيد عقيب، الأستاذ جمال زواري، الأستاذ فاتح باهي.
       حضر الندوة مجموعة كبيرة من الكتاب، والمبدعين والمثقفين من قمار، عاصمة الولاية، ومن عدة بلديات، وحضور مكثف من سكان المدينة؛ بحيث غصّت قاعة المحاضرات بالجميع الذين تفاعلوا مع مجريات الندوة.
       بعد سماع آيات بينات من الذكر الحكيم، والوقوف للسلام الوطني رحّب الأستاذ تامة التجاني مدير المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، ومهندس هذه الندوة، والمبادر بها بمشاركة رابطة الفكر والإبداع، وجامعة الوادي، موضحا الهدف من هذه الندوة، ليلقي رئيس رابطة الفكر والإبداع كلمة ثمّن فيها هذه الندوة الافتتاحية، ومرحبا بكل الحاضرين باسم سكان بلدية قمار، ليعطي الأستاذ تامة التجاني الكلمة للدكتور صالح بلعيد رئيس المجلس الأعلى اللغة العربية الذي تكلم عن العديد من مناقب الدكتور سعد الله، ثم أعلن عن افتتاح الندوة.

        إذ انصبت مواضيع المحاضرات على: في صحبة شيخ المؤرخين أبو القاسم سعد الله، قراءة في كتاب " تذكاري" المُهدى من الدكتور أبو القاسم سعد الله، العلوم الإسلامية في كتابات أبو القاسم سعد الله" تاريخ الجزائر الثقافي أنموذجا" المزاوجة بين الجانب الوطني، والإصلاحي في علاقات سعد الله بغيره، البيئة الأولى لنشأة أبو القاسم سعد الله (1927 – 1947)، أبو القاسم سعد الله وعلاقته بوالدته، المؤرخ والكتابة التاريخية عند أبو القاسم سعد الله،أبو القاسم سعد الله، والمدرسة الإصلاحية بين الانتماء الفكري، والحياد العلمي، وانتاج الفكري، الرحلة عند الأستاذ أبو القاسم سعد الله مصدر لكتابة التاريخ المعاصر من كتابه " في الأدب والرحلة".

       استحسن الحضور الندوة، وعرفوا الكثير من مآثر المرحوم، وكان النقاش عميقا عمّا جاء في المحاضرات، كما اتفق الجميع على أن تتكرر الندوة سنويا، إنما منْ يرى بأن تبقى الندوة محلّيا، وتؤسس مؤسسة باسم المرحوم" مؤسسة الدكتور أبو القاسم سعد الله" مقرّها بالعاصمة، على غرار مؤسسة الأمير عبد القادر، مؤسسة عبد الحميد بن باديس.      
       

السبت، 31 ديسمبر، 2016

المسابقة الوطنية للرواية القصيرة 2016 بولاية الوادي

 المسابقة الوطنية للرواية القصيرة 2016 بولاية الوادي
بقلم: بشير خلف
       احتضنت دار الثقافة محمد الأمين العمودي بالوادي يوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 احتفائية مميّزة نظمتها الرابطة الولائية للفكر والإبداع بولاية الوادي، وبالتنسيق مع دار الثقافة بقاعة المحاضرات الكبرى، موضوعها إعلان نتائج المسابقة الوطنية للرواية القصيرة بحضور مسؤولين على القطاع الثقافي، الأستاذ جمال الدين عبادي مدير دار الثقافة، الأستاذ محمد حامدي مدير دار الثقافة سابقا، الأستاذ تامة التجاني مدير المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية، أعضاء لجنة التحكيم البروفيسور عميش عبد القادر من جامعة الشلف، الدكتور ميسوم عبد القادر من جامعة الشلف، الدكتور حفيظة طعام من جامعة تسمسيلت، أساتذة ضيوف: الدكتور ساري محمد روائي ومترجم من جامعة الجزائر، الدكتور هيمة عبد الحميد شاعر وناقد من جامعة ورقلة، الدكتور عبد الله كرّوم أستاذ من جامعة أدرار، الأستاذ ينينة عبد الكريم شاعر وقاص، وصاحب دار نشر، مدير سابق لدار الثقافة بأدرار، الأستاذ مخبوتي نور الدين شاعر من تلمسان، أعضاء الرابطة، أعضاء جمعيات ثقافية، الكثير من الكتاب والمبدعين، والفنان عبد الله مناعي، والفنان غزال عبد الرحمن، والعازف الفنان نور الدين مناني، والنخبة المثقفة، وسائل الإعلام من إذاعة، ويوميتي التحرير، والجديد، وقناة النهار.. نشّط الاحتفائية الشاعر المتميّز غريب بشير، الأستاذ بجامعة حمّة الآخضر بالوادي، وعضو مكتب الرابطة
      في صبيحة يوم الثلاثاء انتظمت ندوة حول" راهن الرواية الجزائرية الشبابية" حضرتها نخبة من الأساتذة، والكتاب، والمبدعين، والمهتمين بالسرد، قدم فيها الأساتذة: الدكتور محمد ساري، الدكتور هيمة عبد الحميد، البروفيسور عميش عبد القادر، الدكتور عبد الله كرّوم رؤيتهم للرواية الجزائرية عامة، والشبابية خاصة، وموقعها، ورهانها، ومستقبلها.

      في المساء كانت الاحتفائية التي أعلن فيها عن الفائزين بحضور مكثف، وتسليمهم الجوائز المالية، وشهادات المشاركة، وتوزيع الروايات الثلاث عل كل الحضور مجّانا، وكذا  تسليم الفائزين 200 نسخة لكل واحد. والفائزون على التوالي هم: الأستاذ الجامعي هميسي عبد الرشيد من ولاية الوادي، القاصة حنكة حوّاء من ولاية الوادي، القاصة الشاعرة آسيا بودخانة من ولاية سكيكدة، علمًا أن ولاية الوادي لم يفز بها أيّ مشارك في الطبعتيْن السابقتيْن.
      إن نجاح الرابطة في المسابقات الثلاث يعود الفضل فيه بعد الله سبحانه وتعالى إلى: وزارة الثقافة ،والدكتور حسن مرموري مدير الثقافة بالوادي سابقًا، ومدير الكتاب، والمطالعة العمومية حاليا بوزارة الثقافة، والأستاذ دويم إبراهيم الذي تولّى المديرية مباشرة بعده، والأستاذ تامّة التجاني مدير المكتبة الرئيسية، والمطالعة العمومية، وكذا الأستاذ محمد حامدي مدير دار الثقافة سابقا، والأستاذ جمال الدين عبادي مدير دار الثقافة حاليا، وهي إذ تتقدم بجزيل الشكر والامتنان إلى هؤلاء؛ فإنها تشدّ على أيادي كل منْ آزرها معنويا، وحضوريا.

لماذا مسابقة الرواية القصيرة ؟
      لعل أول دافع إلى قراءة رواية، أو قصّة هو تحقيق مُــتعة السرد، إذ أن لدى الإنسان بصورة عامة دافعًا كامنًا يمكن أن نسميه مجازًا "غريزة السرد "، فكلٌّ منّـا يودّ أن يروي قصة، أو يحكي خبرة عاشها، أو سمعها وانفعل بها؛ أي إن لدى الإنسان دافعًا أساسيًا لتفريغ شحنة الانفعال، والخبرة، والمعرفة التي يكتسبها في موقف ما؛ كما أن لدى الإنسان ميلًا إلى الحديث عن خبرته في شكل سرد، أو حكاية؛ فإن لديه أيضًا ميلًا إلى سماع حكايات الآخرين.
       وكلما تطورت تكنولوجيا المعلومات ووسائل الاتصالات، كلما اخذت الرواية تتقلص وتختزل العديد من التفاصيل التي اصبحت زائدة، ، وقد يرى فيها أمرا زائدا مملًّا لا حاجة له به؛ وهنا لا يمكن ان تكون الرواية بمعزل عما وصلت اليه القصة من تكثيف، وشعرية، وتخلّصٍ من الحشو الفضفاض، وبروز القصة القصيرة جدا، حيث أخذت شجرة الرواية التخلي عن العديد من الفروع الزائدة، والفروع تخلت عن العديد من الوريقات الفائضة عن الحاجة، ولم تُــبق إلا ما هو ضروري جدا للثمرة، التي أخذت تزداد حلاوتها حسب درجة تمنُّعها، وعدم مطاوعتها المتلقي بسهولة، ولسنا في حاجة إلى تناول الجدل بأنْ لا يوجد مصطلح اسمه " الرواية القصيرة"، إمّا قصة قصيرة، وإمّا رواية وكفى.  
       الرواية القصيرة في رأينا تدخل ضمن حرية المبدع، ورؤاه الفنية الإبداعية، من حقّه الأخذ بالمغامرات التجريبية في الأجناس الأدبية، والكتابة فيها، ، ولم لا تكون كتابة الرواية القصيرة ضمن هذا الحقل التجريبي في الادب ؟


بداية المسابقة
        ضمْن هذا المنظور ارتأت الرابطة الولائية للفكر والإبداع بولاية الوادي، ــ فضلا عن مهامّها من إقامة ملتقيات فكرية، وندوات أدبية يؤطرها أساتذة متخصصون، ومبدعون متميّزون، وطبْع هذه في إصدارات في حلّة جميلة، ومستوى راقٍ ــ أنْ تضيف عملا إبداعيا آخر مفقودا في الساحة الثقافية الجزائرية؛ فكانت البداية سنة 2011 إذ أعلنت، وهي جمعية ثقافية ولائية في ولاية تتموقع في الجنوب الشرقي الجزائري، أعلنت عن المسابقة الوطنية للرواية القصيرة في طبعتها الأولى، وفق شروط منها: أن لا يتجاوز عمر المشارك الأربعين سنة، وأن لا يكون النصّ المقدّم للمسابقة قد نُشر ورقيا، أو رقميا، وعدد الصفحات يتراوح ما بين الــ 50 ، و 60 صفحة، حجم A.4، فكان عدد المشاركين 16 مشاركا من ولايات الجزائر، إضافة إلى مشاركيْن من فلسطين.
       وأوكلت الرابطة أمْر التحكيم إلى لجنة محايدة خارج الولاية، وهم دكاترة جامعيون تخصّصهم الخطاب السردي، وأحدهم إضافة إلى ذلك هو روائي، له عدة روايات مطبوعة، لجنة من الجزائر العاصمة، وولاية الشلف، وأرسلت إليها الروايات ورقيا، خالية من أسماء المشاركين، وفق جدول استئناسي يحدد معايير التقييم، ودامت مدة القراءة، والتقييم، وضبْط الفائزين الأوائل الثلاثة أربعة اشهر، ونُظّمت احتفائية إعلان النتائج في حفْل ثقافي بهيج بدار الثقافة بالوادي آخر شهر نوفمبر 2011 بحضور الفائزين، وأعضاء لجنة التحكيم، ومسؤولي القطاع الثقافي، وجمهور كبير من مثقفي، ومبدعي الولاية، فكانت الجائزة المالية  الأولى ثمانية ملايين سنتيم، وثلاثمائة نسخة من الرواية الفائزة ( مطبوعة من الرابطة)، والرواية الثانية ستة ملايين سنتيم، وثلاثمائة نسخة، والرواية الثالثة أربعة ملايين سنتيم، وثلاثمائة نسخة، كما وزعت الروايات الثلاث مجّانًا على الحاضرين.
       وبعد تقييم هذا العمل الثقافي الإبداعي، والاحتفاء به، وتثمينه من لدن المثقفين والمبدعين محليا، ووطنيا، واصلت الرابطة المسابقة في طبعتها الثانية سنة 2014 ، وبنفس الشروط، والمكافآت، ووقع تغيير بسيط  في أعضاء لجنة التحكيم حيث استُــبدل عضو من العاصمة بعضو من ولاية الوادي، ونُظّمت احتفائتان، الأولى في بداية ديسمبر 2014، لإعلان النتائج، وتسليم الجوائز المالية، والثانية في بداية جانفي 2016 ، إذ وزعت الروايات الثلاث على الحاضرين مجّانًا، وتسلّم كلٌّ من الفائزين ثلاثمائة نسخة من الرواية ( مطبوعة من الرابطة). كان عدد المشاركين 15 مشاركا، توفّرت الشروط في 11 مشاركا.
      أمّا الطبعة الثالثة لسنة 2016 فقد لاحظ الجميع، كما لاحظت لجنة التحكيم مستوى المشاركين الجيد، وتقنيات الحكي، والسرد الممتع، وتصدّر العناصر الشبابية، والمشاركة المتميّزة للعنصر النسوي، وبالمقابل، انضمّت إلى لجنة التحكيم دكتورة جامعية تخصصها الفضاء السردي، تحديدا الرواية، قاصة لها عدة إصدارات، متحصلة على جائزة غسان كنفاني في القصة، كما أن طبعة هذه السنة تحصّل كل فائز فيها على 200 نسخة من روايته المطبوعة، فضلاً عن الجوائز المالية كالعادة.
          بهذا تكون الرابطة الولائية للفكر والإبداع، منذ الطبعة الأولى للمسابقة تكون أثرت الفضاء السردي الجزائري، والعربي بروائيين شباب منهم ثلاث روائيات، من الفائزين منْ واصل، وأصدر روايات أخرى على غرار الشاب ابن الربيع محمد الأمين من بوسعادة، وابن السايح عبد المنعم، وعيساوي عبد الوهاب، وكوسة علاوة ــ لهم إصدارات ــ قبل مشاركتهم في المسابقة ــ ، لكنهم واصلوا، علما أن عيساوي عبد الوهاب بحصوله على المرتبة الأولى في مسابقة 2014 عن روايته " سييرا دي مويرتي" شارك بنفس الرواية في مسابقة علي معاشي سنة 2015 كان من الفائزين الأوائل، وحصوله على جائزة مالية معتبرة.
     كانت حصيلة المسابقة في طبعاتها الثلاث، الآتي :
الطبعة الأولى،2011: ـ رواية "بختة" للسيدة دويفي سهام من المدية، رواية "عطر الدهشة" لمحمد الأمين بن الربيع من بوسعادة، ورواية "بلقيس" لكوسة علاوة من سطيف.
الطبعة الثانية ، 2014:  ـ رواية "سييرا مويرتي" لعبد الوهاب عيساوي من الجلفة، رواية "المتحرر من سلطة السواد" لابن السايح عبد المنعم من تقرت، ورواية "باب السبت" لعبد القادر مهداوي من البليدة.
الطبعة الثالثة 2016: المرتبة الأولى رواية "ما تشتهيه الروح" لعبد الرشيد هميسي من الوادي، المرتبة الثانية رواية "عائشة" لحواء حنكة من الوادي، والمرتبة الثالثة رواية "زوايا الصفر" لآسيا بودخانة من سكيكدة.

وبعد  

        يكفي الرابطة فخرًا أنها كشفت عن مواهب شبابية من الجزائر العميقة إلى الواجهة الثقافية الإبداعية الجزائرية ـ تسعة روائيين ـ في ظرْفٍ قياسي. 

ما تقوم به رابطة الفكر والإبداع

ما تقوم به رابطة الفكر والإبداع
بقلم: ينينة عبد الكريم
       كل الكتاب يعرفون الكاتب والقاص بشير خلف، لكن ليس كلهم يدركون ما تقوم به الرابطة الولائية للفكر والابداع بولاية الوادي التي يرأسها، هذه الجمعية التي تنشط على الهامش، ربما يعود سبب ذلك إلى مركزية الإعلام الوطني وضعفه، أو لكون بشير خلف يعمل أكثر مما يتكلم، بعيدا عن ضوضاء المدن المتصنعة، غير أن الجيل الجديد يعرفها حق المعرفة، كونه يبحث عن موطئ قدم على أرض الأدب، الأمر الذي كفلته الرابطة لمن توفرت فيه ميزات المبدع، فبعض الأسماء التي تألقت وطنيا مرت عليها آخذة معها لواء التميز.
      أنا المهووس بالتنظيم المحكم للتظاهرات الثقافية كنت هذا الأسبوع من الحاضرين حفل توزيع جوائز المسابقة الوطنية الثالثة للرواية القصيرة، التي تنظمها رابطة الفكر والابداع بمساهمة دار الثقافة، وكنت من بين المعجبين بهذه التظاهرة النوعية في تنظيمها والفكرة المبنية عليها، وكم كان جميلا ونادرا بعد الندوة التي أقيمت حول راهن السرد الجزائري أن يستلم الشباب الفائزون الثلاثة رواياتهم مطبوعة بيد وبيد أخرى يستلمون غلافا ماليا هو مبلغ الجائزة، في مشهد بهيج يصطف فيه القراء على كثرتهم للحصول على توقيعاتهم، جو صنعه رئيس الرابطة الكاتب والقاص بشير خلف ومن معه بإخلاصه أولا، وبروح الجهاد التي لازالت تجري في عروقه.
        بشير خلف ليس من فئة ما أسميتها ذات مرة "سي الجمعي" وهي فئة رؤساء الجمعيات ذوي الأغراض الخاصة ومقابلة المسؤول المحلي والتمسح بربطة عنقه، هو غير ذلك تماما، يبث فيك روحا مقاومة لكل تثبيط، ويدفعك للاعتماد على الذات في كل شيء، يتجلى ذلك في معاونيه النشطين الشاعر مصطفى صوالح محمد والشاعر الأستاذ بشير غريب الذين يسيران على نهجه بأمانة.
بعد الذي رأيته في الوادي من جمعية محلية بحجم مؤسسة في طموحها، رغم إمكاناتها المادية شبه المنعدمة، ومثلما قال القاص عبد الله كروم، لو كان في كل ولاية شخصية بنفس إرادة وإخلاص بشير خلف لتخلصنا من الوحل الثقافي الذي نحن عالقون فيه منذ أمد ونحن نعتقد أن مجرد الشكوى منه تجعلنا خارجه، وليعذرني صديقي بشير فهو يمقت الإطراء فإن ما أقوله هنا هو الواقع لا غير.
     لا أريد أن أتكلم كثيرا، وما كتبته هنا هو فقط لأشد على يد صديقي بشير خلف وأقول له أنا معك في مسعاك النبيل قولا وفعلا، وهو موقف كل الكتاب الحقيقيين من ولاية الوادي وخارجها، فما تقومون به ليس على المقاس المحلي، إنه وطني بامتياز جادت به ولاية الوادي. وبشير خلف من القلائل الذين يحاربون البشاعة بإخلاص في هذا الوطن فلنحارب إلى جنبه.

·        ينينة عبد الكريم

الاثنين، 26 ديسمبر، 2016

مسابقة الرواية الوطنية لسنة 2016

       كل الكتاب يعرفون الكاتب والقاص بشير خلف، لكن ليس كلهم يدركون ما تقوم به الرابطة الولائية للفكر والابداع بولاية الوادي التي يرأسها، هذه الجمعية التي تنشط على الهامش، ربما يعود سبب ذلك إلى مركزية الإعلام الوطني وضعفه، أو لكون بشير خلف يعمل أكثر مما يتكلم، بعيدا عن ضوضاء المدن المتصنعة، غير أن الجيل الجديد يعرفها حق المعرفة، كونه يبحث عن موطئ قدم على أرض الأدب، الأمر الذي كفلته الرابطة لمن توفرت فيه ميزات المبدع، فبعض الأسماء التي تألقت وطنيا مرت عليها آخذة معها لواء التميز.

      أنا المهووس بالتنظيم المحكم للتظاهرات الثقافية كنت هذا الأسبوع من الحاضرين حفل توزيع جوائز المسابقة الوطنية الثالثة للرواية القصيرة، التي تنظمها رابطة الفكر والابداع بمساهمة دار الثقافة، وكنت من بين المعجبين بهذه التظاهرة النوعية في تنظيمها والفكرة المبنية عليها، وكم كان جميلا ونادرا بعد الندوة التي أقيمت حول راهن السرد الجزائري أن يستلم الشباب الفائزون الثلاثة رواياتهم مطبوعة بيد وبيد أخرى يستلمون غلافا ماليا هو مبلغ الجائزة، في مشهد بهيج يصطف فيه القراء على كثرتهم للحصول على توقيعاتهم، جو صنعه رئيس الرابطة الكاتب والقاص بشير خلف ومن معه بإخلاصه أولا، وبروح الجهاد التي لازالت تجري في عروقه.
      بشير خلف ليس من فئة ما أسميتها ذات مرة "سي الجمعي" وهي فئة رؤساء الجمعيات ذوي الأغراض الخاصة ومقابلة المسؤول المحلي والتمسح بربطة عنقه، هو غير ذلك تماما، يبث فيك روحا مقاومة لكل تثبيط، ويدفعك للاعتماد على الذات في كل شيء، يتجلى ذلك في معاونيه النشطين الشاعر مصطفى صوالح محمد والشاعر الأستاذ بشير غريب الذين يسيران على نهجه بأمانة.
        بعد الذي رأيته في الوادي من جمعية محلية بحجم مؤسسة في طموحها، رغم إمكاناتها المادية شبه المنعدمة، ومثلما قال القاص عبد الله كروم، لو كان في كل ولاية شخصية بنفس إرادة وإخلاص بشير خلف لتخلصنا من الوحل الثقافي الذي نحن عالقون فيه منذ أمد ونحن نعتقد أن مجرد الشكوى منه تجعلنا خارجه، وليعذرني صديقي بشير فهو يمقت الإطراء فإن ما أقوله هنا هو الواقع لا غير.

     لا أريد أن أتكلم كثيرا، وما كتبته هنا هو فقط لأشد على يد صديقي بشير خلف وأقول له أنا معك في مسعاك النبيل قولا وفعلا، وهو موقف كل الكتاب الحقيقيين من ولاية الوادي وخارجها، فما تقومون به ليس على المقاس المحلي، إنه وطني بامتياز جادت به ولاية الوادي. وبشير خلف من القلائل الذين يحاربون البشاعة بإخلاص في هذا الوطن فلنحارب إلى جنبه.

·       
ينينة عبد الكريم/ شاعر وقاص..مدير دار الثقافة سابقا بأدرار

الخميس، 1 ديسمبر، 2016

العين والمدى ..تحت المجهر

العين والمدى ..تحت المجهر
قراءة في كتاب
بقلم: بشير خلف
      كتابٌ من نوعٍ آخر فيه طرحٌ جريء، وتحليل معمّقٌ، وتشخيصٌ لقضايا فكرية من قديم أرّقت المفكرين، ولا تزال، وقد تبدو أنها لم تزل بعد في بدايات التحليل، والتفكيك، وإلى الغوص الفكري، والرهان ليس في الوقوف عندها وفهمها، وإحالتها إلى التقاعد الفكري؛ إنما  الرهان من خلالها سؤال المستقبل..
     قضايا فكرية شغلت مؤلف هذا الكتاب، ودفعته إلى مساءلة العديد من القضايا الفكرية منها ما له علاقة براهن العالم العربي، ومستقبله، ومنها ما له علاقة بالآخر، ومنها ما هو مشترك، هو واقع معاصرٌ يحتاج إلى طرْح العديد من المساءلات، واقع مثلما هو مقيّدٌ إلى ماضٍ يئنّ بمحمولات تخفّف منها الآخر، وانطلق جوّابا إلى الحاضر، والمستقبل بخطى عقلانية ثابتة، مكّنته من ترويض كل شيء لصالحه، بينما عالمنا العربي لا تزال نظرته إلى الوراء تشدّه إلى صحاري التيه، ولم يقف على رجليْه مصوّبًا قدراته نحو مستقبل يديره العقل، ويصنعه العلماء ولوجًا إلى باحة التاريخ الحقيقي الذي هو صناعة المستقبل.
       الكتاب الذي بين أيدينا " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني" للكاتب الباحث ياسين سليماني. الكتاب من الحجم الكبير يتكون من 164 صفحة، صدر هذه السنة 2016 عن دار شهر زاد للنشر والتوزيع بالمملكة الأردنية الهاشمية.
        قدّم الكتاب الدكتور بشير ربوح أستاذ الفلسفة بجامعة الحاج لخضر بباتنة.
        الكتاب بعد التقديم مقسّمٌ إلى أربعة أقسام.
1 ــ القسم الأول، مطارحات في الفكر العربي المعاصر:
هل يفكر العرب في المستقبل؟ تأصيل النسبية الإنسانية من خلال فقه التحيّز، ماذا يعني النموذج الإدراكي ؟ الفكر والإعلام بين الإنصاف، والإجحاف: أنموذج عبد الوهاب المسيري. حوار الضفتين: العلمانيون ونقادهم.
2 ــ القسم الثاني، مطارحات في الفكر الإسلامي :
مقاربة الدكتور محمد عثمان الخشت في تجديد الخطاب الديني، زمن المعتزلة وزمننا. فتح الله كولن، وفقه التسامح.
3 ــ القسم الثالث : ليس دفاعًا عن ألبير كامي، مطارحات في الفلسفة البراغماتية، فلسفة الترجمة : قراءة في كتاب: عن الترجمة لبول ريكور.
4 ــ القسم الرابع، الفن، المعرفة، الجسد:
لماذا الفنّ ؟ الفنّ والمعرفة، الجسد المُشْتهى ، تجاذبات الإيروس واللوغوس.
      أيّ موضوع من مواضيع الكتاب الخمسة عشر تشكّل قضية إنسانية فكرية تجذب المتلقّي الجاد، الباحث عن المعرفة، انطلاقا من شغــفه بإجابات متعطش إليها، كي يتواءم مع عالم تصنعه قوة السياسة والمال، والإعلام في الظاهر، ولكن يصنعه المبدعون في شتى مناحي المعرفة، وتطبيقاتها التكنولوجية، استنادا إلى عقل يخطط ، وينفذ، ويستشرف المستقبل، بعيدا عن العقل الخرافي، وتهويمات التفكير السطحي.
        ولعلّ ما يؤكد قولنا ما جاء في تقديم الدكتور بشير ربوح، وهو يتحدث عن مؤلف الكتاب ياسين سليماني، وهو يشير إلى كتابته الموسومة بالنبش في مسائل هاربة، استطاع المؤلف أن يمسك بها:
« ...ربّ نصٍّ كتبه باحثنا يؤدي بنا إلى طرْح ما هو قمينٌ بأن يضطلع بالنبش في مسائل هاربة انشغل بها الإنسان العربي، والكوني معًا؛ وهي من ناحية أخرى تعتبر مجازفة فكرية يريد أن يجمع فيها بين قضايا تخصّنا نحن العرب في هذه الألفية الجديدة، وقضايا تجذب إليها الإنسان في صورته الكونية، مثل: الفن، المعرفة، الجسد الإيروسي، وارتباطه بالمقدس اللوغوسي. نعتقد( د.بشير ربوح) أن باحثنا يسعى إلى بلورة رؤية مستقبلية سيكون هذا الكتاب/ المقاربة، توطئة جريئة من أجل إدراك المعنى بكلّ عزْمٍ معرفي، وقصْدٍ أنطولوجي، وبعيون صادقة..»
         من المواضيع التي تساءل عنها الكاتب في بداية الكتاب بعد التقديم : " هل يفكر العرب في المستقبل ؟ سؤال في منتهى الوجاهة، والعرب في أوج التشرذم، والتناحر؛ بل والتقاتل، بينما الآخرون في اكتساح لعوالم أخرى، تمكنوا منها، ووظفوها لصالح شعوبهم معرفة، اقتصادا، مالا، إعلاما، مواطنة، وحدة قارية،...
      إن المستقبل للمجتمعات التي تشارك، وستشارك في توظيف، وإنتاج المعرفة بكفاءة في شتّى مناحي الحياة؛ فالمعرفة ثروة وقوة في آنٍ معًا، حيث يشكل مجتمع المعرفة مرحلة متقدمة من مراحل التطوّر الحضاري، وأساس الوصول إلى مجتمع المعرفة هو الارتقاء بمؤسسات نشْر المعرفة، ويُقصد بها المدارس، والجامعات، ووسائل الإعلام والترجمة، ودعْم مؤسسات إنتاج المعرفة، وهي مراكز الأبحاث، والتأليف؛ إضافة إلى نسبة السكان الحائزين على براءات الاختراع، ونسبة المشاركة في النشر العلمي، ومؤسسات البحث العلمي، والتقني.
      إن العرب بشتى أطيافهم، بما في ذلك دول الخليج التي تعيش البذخ، لا تزال بعيدة عن هذه القفزات، لأنها لم تتحكم بعد في أبعاد الزمن الثلاثة المتمثلة في الماضي، والحاضر، والمستقبل، إذ العرب لا يزالون مشدودين أكثر إلى الماضي.. سؤال كيف نصنع مستقبلنا ؟ غير مطروح البتّة، وبالتالي فالضبابية هي الطاغية، كل يعيش حاضره بمحمولات ثقيلة من الماضي تعــيقه في انطلاقته مستقبلا.
      يغوص الكاتب في أفكار العديد من المفكرين شرقا، وغربا ككريم أبو حلاوة في كتابه " العرب والمستقبل ..إرهاصات وعْيٍ محتمل"، عبد الوهاب المسيري من خلال فقه التحيّز، والنموذج الإدراكي، كما يغوص الكاتب في حوار الضفتيْن مركزا على " العلمانيون وخصومهم " ، كما يتوقف الكاتب مطوّلا عند مقاربة الدكتور محمد عثمان الخشت في رؤيته " تجديد الخطاب الديني" أسبابه، وضوابطه، وخطواته.
       الأهمية الفكرية للدكتور المصري عبد الوهاب المسيري عصيّة وغير سهلة، فالتفكير عنده يتعامل مع قطاعات المعرفة المختلفة برؤية، ومرجعية قادته للتفسير، والحكم على ما يتعرض له من قضايا فلسفية، معرفية، فكرية. ينخرط المسيري ضمْن جملة من المفكرين في الثقافة العربية الذين  قالوا بضرورة  تبنّي المعرفة الغربية، واستيعابها، وتمثّلها بشكل كامل.
       إن الدين الإسلامي دين يؤمن بالتطوّر، والتغيّر، ويُعطي مساحات واسعة للاجتهاد البشري، ومراعاة المصالح العامة، وهو دين يرفض في جوهره أن يعتقد الناس في بعض المجتهدين، والفقهاء العصمة من الزلل. من هنا جاءت دعوة الكثير من المفكرين والباحثين إلى التجديد، ويمثّل الباحث الدكتور السوري محمد عثمان الخشت أحد الباحثين المعاصرين الذين قاربوا إشكالية العلاقة بين الدين، وفهم الدين، وضرورة تجديد الخطاب الديني لجعله مواكبا للعصر الذي نعيش فيه ، ويرى أن ينصبّ الاهتمام على تجديد المسلمين، لا على الإسلام.
       الدكتور الخشت يؤكد أن المسلمين يعيشون في جمود فقهي منذ أكثر من سبعة قرون، في خطاب وعظي إنشائي فارغ، ومنفصل عن حياتهم اليومية، ولا يزالون يخلطون بين موروثاتهم الاجتماعية التي ورثوها من بيئتهم، وبين المضمون الإسلامي النقيّ المستمد من القرآن العظيم، والسنّة النبوية المطهّرة الصحيحة.
      لئن حرص الدكتور الخشت على تجديد الخطاب الديني كي يكون متوافقا مع قضايا المسلم المعاصر، ويمسّ كل قضاياه الذاتية، ومع الآخر؛ فإن الأستاذ فتح الله كولن الفيلسوف التركي ينصبّ فكره على ثقافة" التسامح " التي عنده سعة صدر، ورحابة أفق في النظر، وليس بمعنى التنازل، ولا المداهنة، تسامح يعبّر عن أخلاق الشجعان، لا الضعفاء ما داموا يحتفظون في صدورهم بحيوية الفكر. فإن كان بإمكاننا أن نحب الآخر، فلماذا لا نتحابّ ؟ والتسامح إذا كان منوطا بالفرد، فهو ينسحب على الجماعة أيضا؛ بل إن ضمان وجوده بين جماعة وأخرى أهمّ، وأكبر تأثيرا وفائدة.
       توقّف المؤلف مطوّلا عند ألبير كامي، مبرزا رأيه في أن هذا الكاتب المتشظي بين الجزائر وفرنسا قد تحوّل في خطابات الكثير من الجزائريين إلى مجرّد حالة من العبث، وصراع الأنتلجانسيا الجزائرية بين بعضها البعض، يطفئون فيه نشوة الكلام المفضي إلى نتائج لا معنى لها. يبدو للقارئ المتأمل في عنوان الموضوع الذي وسم به المؤلف المدخل " ليس دفاعًا عن ألبير كامي " أنه عكسيا سيكون من المدافعين عن أفكاره، ومواقفه، وهو كذلك، مبرّرا إيمانه بأن المبدع أيّا كان مجال إبداعه يخلق مشروعية الدفاع عن نفسه من خلال منجزاته؛ فالنصوص أو الأعمال تفرض نفسها، وتدافع عن ذات صاحبها، وبذلك يصبح الإبداع مجابها لكل انتقاد، يمكن أن يشهر سيفه في وجه المبدع؛ تساؤلنا في هذه الحالة : أو حتى لو كانت هذه النصوص تثمّن الشرّ والظلم نحو الآخرين ؟
      إذ المؤلف له طرْحٌ آخر غير طرح أغلب المثقفين الجزائريين الذين ظهرت فيهم حمّى الوطنية، والدفاع عن رموز الوطن بشكل مفاجئ. حيث يطرح السؤال التالي: ألبير كامي، خائن للجزائر، أم لفرنسا ؟  يرى بأن توجّه المثقفين الجزائريين في اعتبار تكريم ألبير كامي مساسًا بالسيادة الوطنية، والذاكرة التاريخية، يمكن قراءته من منطلق الخلط بين ما هو أدبي، وما هو تاريخي، وبين الفن والسياسة. تفكير عقيم كهذا يريد من الإبداع أن يأخذ تراخيص من وزارة المجاهدين، ليُحتفى بالمبدعين في وقت يشهد فيه العالم ثورات معرفية ونسفًا للقيم البالية، والمعتقدات القديمة، واحتفاء متوهّجًا بالقمم الإبداعية أيا ككان توجهها، وأيا كانت إيديولوجيتها.
       استناد الكاتب في الدفاع عن ألبير كامي كونه ينتمي أصلا إلى قوم آخرين، فهل ينسلخ عن قومه، وإيديولوجيتهم، وتاريخ آبائه، وأجداده، وما كان يؤمن به والده الذي قُتل في إحدى المعارك إلى جانب الفرنسيين حتى ترضى عنه الجزائر وشعبها؛ فكان من الطبيعي ألاّ يهلّل لاستقلال الجزائر، وهو بالنسبة إليه ضربة قاضية لِما يعتبره أملاكه، وموطئ قدمه.
      بقدْر ما نثمّن من رأوا في إبداع ألبير كامي تحيّزا، ولسانا معبرا عن دولة أخرى مستعمرة للجزائر، والإبداع الذي ينحاز إلى ظلم الآخر، والإضرار به، وليس في صالح الإنسانية، بئس به من إبداع؛ والأدهى لمّا يكرّم صاحب هذا الإبداع في الوطن الذي ترعرع فيه، ونشأ، وظهر نجمه الإبداعي فيه؛ لكنه أنكر حقّه في الحريّة؛ ورغم ذل إننا نقدّر آراء ومواقف من رأوا أن الإبداع مهما كانت اتجاهاته، وإيديولوجيته هو فنٌّ، والفنّ فوق السياسة.
         الإبداع فن، يتطور، وينتشر أينما سادت الحرية التي تجعل الفنان يبدع، ويحلق عاليا، ولا إبداع دون فكر، ومن هنا فإن الفن قد لا يعني شيئا إن لم يبرز في شكل أثرٍ يجسّد عظمة الفكر الخلاّق ويعطي القيمة القصوى للجهد الذي يعمل على خلْق الآثار الفنية، إن هذا الارتباط بين الفكر والفن يطرح تساؤلا: لماذا الفن؟
       هناك من يربط الفن بالمتعة، وهناك من يراه في المحاكاة، ومن يراه في قدرته التعبيرية، أي نقْل انفعالات الفنان، ويراه آخر في الشكل والجمال؛ مؤلف الكتاب الأستاذ ياسين سليماني يرى الفن في كل هذه العناصر، إذ المتعة التي يمنحها الفن قدرته على صنع تمثيلات تجدّد، وتنعش الطريقة التي نرى، ونسمع من خلالها الأعمال الفنية، كما أن هناك قدرا من المحاكاة في كل عمل فني لجانب من جوانب الطبيعة بكل مكوناتها المختلفة، والفن هو شكل من أشكال التعبير من وجهة نظر الفنان المعرفية، والانفعالية حول الذات، والعالم؛ كما أن استبعاد الجمال عن الفن يشوه الإبداع الفني، ويخرجه من سياقه العام.
      إن الفن يتأسّس على ركائز معرفية، ولا تكون للفن قيمته العليا إلاّ إذا كان مُـتضمَّنًا هذه الأدوات الفكرية، والفرق بين مبدع قدير له أرضية معرفية، وخبرة في تخصصه الإبداعي، وآخر بسيط المعرفة، والخبرة الإبداعية في تخصصه يتضح الفرق فيما يبدعانه، من هنا يتحتم على الفنان الاجتهاد في اكتساب المعرفة العامة، والخاصة بإبداعه؛ بل يجب عليه أن يعرف كل شيء عن حرفته، إن كانت كتابة أو تمثيلا، أو نحتا، أو تصويرا، وهي بنية معرفية تنضاف إلى الموهبة التي أودعها الله جلّ جلاله ( وليس الطبيعة) في الفنان كي تجعله قادرا على تقديم فنٍّ سامٍ، وقيّمٍ في شكله، ومضمونه.
      تفاعل مؤلف الكتاب مع نصوص الأستاذ الشاعر الصوفي بشير ونيسي في كتابه الموسوم بــ " ظل الطير" حيث يرى أن تأصّل الوعي بالجسد، وتمثلاته في هذه المدوّنة يندرج على نحو واضح ضمن سياق الانفتاح على التجربة الجسدية، ومحاولة تطبيع موضوع الجسد، والارتفاع به من درجة المسكوت عنه إلى موضوع قابل للنقاشات في الفضاءات الدلالية؛ وبقدْر ما يصرّح بشير ونيسي بأن العقل كوْنٌ يسع كل شيء، فإن الجسد كوْنٌ يتشكل باللذة والنار.
      تتعدد نصوص " الجسد " وتتنوع في كامل كتاب " ظل الطير " بشير ونيسي يوزّع شظايا جسده في كامل جغرافيا عمله. بالحب يتعالى الجسد، ويتنصّل من جحيم هذه العودة الأبدية، وحيث الجسد يتماهى بجسدها فيعلن معترفا : " قمرٌ أنا أسبحن فتلوح، أسرح فتترنح، أشطح، فتصدح، أفتح باب الله فتمرح. تُختتم هذه النصوص معراجها نحو أفقٍ بعلو السماوات لتؤكد أن كل شيء بالجسد جنة.
        مؤلف الكتاب من خلال توغّله في نصوص بشير ونيسي، وتأثره بها معرفيا وجماليا، كان رأيه ختاما: « قرأت بشير ونيسي، فظهر لي عرّافًا يحمل نبوءات العالم، أو ساحرا يخبئ في قبعته أحلامًا، وأمنيات، وتعاويذ للسعادة.. قرأت بشير فتوهّجت روحي؛ وهذا أكبر ما يمكن لكاتب أن يقدمه لقارئ.»
        سياحة فكرية عقلانية ممتعة في هذا الكتاب، فلئن استند إلى شخصيات فكرية من الشرق والغرب تركت بصماتها  في الفكر الإنساني، وامتد إشعاعها التنويري عبر فضاءات جغرافية واسعة كـــ : الفيلسوف المصري عبد الوهاب المسيري، المفكر السوري عزيز العظمة، المفكر السوري محمد عثمان الخشت، المفكر الجزائري مالك شبل، هاشم صالح، المفكر التركي فتح الله كولن، ألبير كامي، الفيلسوف الأمريكي ريتشارد رورتي البراغماتي، الفيلسوف الفرنسي بول ريكور، الفيلسوف لفرنسي هنري برغسون، الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، الشاعر الصوفي بشير ونيسي.

       إن الكاتب ياسين سليماني عندما يستعرض أفكار هذه القامات الفكرية من الشرق والغرب لا يأخذها مسلّمة؛ بل يخضعها للتحليل والمساءلة، والدّحض إن لزم الأمر، هي مطارحات فكرية يبدي فيها رأيه هنا، أو موقفه الثابت هناك بناء على قناعات تستند إلى أرضية معرفية ترسّخت لديه. إلاّ أنّ ما يجعل للكتاب  الذي بين أيدينا قيمة معرفية، أنه إضافة إلى أفكار تلكم القامات التي أشرنا إليها أعلاه؛ فإن الكاتب ياسين سليماني المشتغل على المسرح أكثر، له منهجه الفكري المستقل في الكتاب، ينحو نحو العقلانية، يناقش بهدوء، ويطرح أفكاره بثقة، وهذا ما يجده القارئ في جلّ ما نشره في العديد من المجلاّت العربية، والمواقع العنكبوتية. أطروحاته، وأفكاره تتوافق مع كتابات الفيلسوف اللبناني علي حرب، والمفكر الجزائري الراحل محمد أركون، والمفكر السعودي محمد محفوظ، وغيرهم من الكتاب الذين يتخذون العقلانية منهجا ...