الخميس، 1 ديسمبر، 2016

العين والمدى ..تحت المجهر

العين والمدى ..تحت المجهر
قراءة في كتاب
بقلم: بشير خلف
      كتابٌ من نوعٍ آخر فيه طرحٌ جريء، وتحليل معمّقٌ، وتشخيصٌ لقضايا فكرية من قديم أرّقت المفكرين، ولا تزال، وقد تبدو أنها لم تزل بعد في بدايات التحليل، والتفكيك، وإلى الغوص الفكري، والرهان ليس في الوقوف عندها وفهمها، وإحالتها إلى التقاعد الفكري؛ إنما  الرهان من خلالها سؤال المستقبل..
     قضايا فكرية شغلت مؤلف هذا الكتاب، ودفعته إلى مساءلة العديد من القضايا الفكرية منها ما له علاقة براهن العالم العربي، ومستقبله، ومنها ما له علاقة بالآخر، ومنها ما هو مشترك، هو واقع معاصرٌ يحتاج إلى طرْح العديد من المساءلات، واقع مثلما هو مقيّدٌ إلى ماضٍ يئنّ بمحمولات تخفّف منها الآخر، وانطلق جوّابا إلى الحاضر، والمستقبل بخطى عقلانية ثابتة، مكّنته من ترويض كل شيء لصالحه، بينما عالمنا العربي لا تزال نظرته إلى الوراء تشدّه إلى صحاري التيه، ولم يقف على رجليْه مصوّبًا قدراته نحو مستقبل يديره العقل، ويصنعه العلماء ولوجًا إلى باحة التاريخ الحقيقي الذي هو صناعة المستقبل.
       الكتاب الذي بين أيدينا " العين والمدى.. مقاربات سياقية لأسئلة الوعي في الفكر الهيوماني" للكاتب الباحث ياسين سليماني. الكتاب من الحجم الكبير يتكون من 164 صفحة، صدر هذه السنة 2016 عن دار شهر زاد للنشر والتوزيع بالمملكة الأردنية الهاشمية.
        قدّم الكتاب الدكتور بشير ربوح أستاذ الفلسفة بجامعة الحاج لخضر بباتنة.
        الكتاب بعد التقديم مقسّمٌ إلى أربعة أقسام.
1 ــ القسم الأول، مطارحات في الفكر العربي المعاصر:
هل يفكر العرب في المستقبل؟ تأصيل النسبية الإنسانية من خلال فقه التحيّز، ماذا يعني النموذج الإدراكي ؟ الفكر والإعلام بين الإنصاف، والإجحاف: أنموذج عبد الوهاب المسيري. حوار الضفتين: العلمانيون ونقادهم.
2 ــ القسم الثاني، مطارحات في الفكر الإسلامي :
مقاربة الدكتور محمد عثمان الخشت في تجديد الخطاب الديني، زمن المعتزلة وزمننا. فتح الله كولن، وفقه التسامح.
3 ــ القسم الثالث : ليس دفاعًا عن ألبير كامي، مطارحات في الفلسفة البراغماتية، فلسفة الترجمة : قراءة في كتاب: عن الترجمة لبول ريكور.
4 ــ القسم الرابع، الفن، المعرفة، الجسد:
لماذا الفنّ ؟ الفنّ والمعرفة، الجسد المُشْتهى ، تجاذبات الإيروس واللوغوس.
      أيّ موضوع من مواضيع الكتاب الخمسة عشر تشكّل قضية إنسانية فكرية تجذب المتلقّي الجاد، الباحث عن المعرفة، انطلاقا من شغــفه بإجابات متعطش إليها، كي يتواءم مع عالم تصنعه قوة السياسة والمال، والإعلام في الظاهر، ولكن يصنعه المبدعون في شتى مناحي المعرفة، وتطبيقاتها التكنولوجية، استنادا إلى عقل يخطط ، وينفذ، ويستشرف المستقبل، بعيدا عن العقل الخرافي، وتهويمات التفكير السطحي.
        ولعلّ ما يؤكد قولنا ما جاء في تقديم الدكتور بشير ربوح، وهو يتحدث عن مؤلف الكتاب ياسين سليماني، وهو يشير إلى كتابته الموسومة بالنبش في مسائل هاربة، استطاع المؤلف أن يمسك بها:
« ...ربّ نصٍّ كتبه باحثنا يؤدي بنا إلى طرْح ما هو قمينٌ بأن يضطلع بالنبش في مسائل هاربة انشغل بها الإنسان العربي، والكوني معًا؛ وهي من ناحية أخرى تعتبر مجازفة فكرية يريد أن يجمع فيها بين قضايا تخصّنا نحن العرب في هذه الألفية الجديدة، وقضايا تجذب إليها الإنسان في صورته الكونية، مثل: الفن، المعرفة، الجسد الإيروسي، وارتباطه بالمقدس اللوغوسي. نعتقد( د.بشير ربوح) أن باحثنا يسعى إلى بلورة رؤية مستقبلية سيكون هذا الكتاب/ المقاربة، توطئة جريئة من أجل إدراك المعنى بكلّ عزْمٍ معرفي، وقصْدٍ أنطولوجي، وبعيون صادقة..»
         من المواضيع التي تساءل عنها الكاتب في بداية الكتاب بعد التقديم : " هل يفكر العرب في المستقبل ؟ سؤال في منتهى الوجاهة، والعرب في أوج التشرذم، والتناحر؛ بل والتقاتل، بينما الآخرون في اكتساح لعوالم أخرى، تمكنوا منها، ووظفوها لصالح شعوبهم معرفة، اقتصادا، مالا، إعلاما، مواطنة، وحدة قارية،...
      إن المستقبل للمجتمعات التي تشارك، وستشارك في توظيف، وإنتاج المعرفة بكفاءة في شتّى مناحي الحياة؛ فالمعرفة ثروة وقوة في آنٍ معًا، حيث يشكل مجتمع المعرفة مرحلة متقدمة من مراحل التطوّر الحضاري، وأساس الوصول إلى مجتمع المعرفة هو الارتقاء بمؤسسات نشْر المعرفة، ويُقصد بها المدارس، والجامعات، ووسائل الإعلام والترجمة، ودعْم مؤسسات إنتاج المعرفة، وهي مراكز الأبحاث، والتأليف؛ إضافة إلى نسبة السكان الحائزين على براءات الاختراع، ونسبة المشاركة في النشر العلمي، ومؤسسات البحث العلمي، والتقني.
      إن العرب بشتى أطيافهم، بما في ذلك دول الخليج التي تعيش البذخ، لا تزال بعيدة عن هذه القفزات، لأنها لم تتحكم بعد في أبعاد الزمن الثلاثة المتمثلة في الماضي، والحاضر، والمستقبل، إذ العرب لا يزالون مشدودين أكثر إلى الماضي.. سؤال كيف نصنع مستقبلنا ؟ غير مطروح البتّة، وبالتالي فالضبابية هي الطاغية، كل يعيش حاضره بمحمولات ثقيلة من الماضي تعــيقه في انطلاقته مستقبلا.
      يغوص الكاتب في أفكار العديد من المفكرين شرقا، وغربا ككريم أبو حلاوة في كتابه " العرب والمستقبل ..إرهاصات وعْيٍ محتمل"، عبد الوهاب المسيري من خلال فقه التحيّز، والنموذج الإدراكي، كما يغوص الكاتب في حوار الضفتيْن مركزا على " العلمانيون وخصومهم " ، كما يتوقف الكاتب مطوّلا عند مقاربة الدكتور محمد عثمان الخشت في رؤيته " تجديد الخطاب الديني" أسبابه، وضوابطه، وخطواته.
       الأهمية الفكرية للدكتور المصري عبد الوهاب المسيري عصيّة وغير سهلة، فالتفكير عنده يتعامل مع قطاعات المعرفة المختلفة برؤية، ومرجعية قادته للتفسير، والحكم على ما يتعرض له من قضايا فلسفية، معرفية، فكرية. ينخرط المسيري ضمْن جملة من المفكرين في الثقافة العربية الذين  قالوا بضرورة  تبنّي المعرفة الغربية، واستيعابها، وتمثّلها بشكل كامل.
       إن الدين الإسلامي دين يؤمن بالتطوّر، والتغيّر، ويُعطي مساحات واسعة للاجتهاد البشري، ومراعاة المصالح العامة، وهو دين يرفض في جوهره أن يعتقد الناس في بعض المجتهدين، والفقهاء العصمة من الزلل. من هنا جاءت دعوة الكثير من المفكرين والباحثين إلى التجديد، ويمثّل الباحث الدكتور السوري محمد عثمان الخشت أحد الباحثين المعاصرين الذين قاربوا إشكالية العلاقة بين الدين، وفهم الدين، وضرورة تجديد الخطاب الديني لجعله مواكبا للعصر الذي نعيش فيه ، ويرى أن ينصبّ الاهتمام على تجديد المسلمين، لا على الإسلام.
       الدكتور الخشت يؤكد أن المسلمين يعيشون في جمود فقهي منذ أكثر من سبعة قرون، في خطاب وعظي إنشائي فارغ، ومنفصل عن حياتهم اليومية، ولا يزالون يخلطون بين موروثاتهم الاجتماعية التي ورثوها من بيئتهم، وبين المضمون الإسلامي النقيّ المستمد من القرآن العظيم، والسنّة النبوية المطهّرة الصحيحة.
      لئن حرص الدكتور الخشت على تجديد الخطاب الديني كي يكون متوافقا مع قضايا المسلم المعاصر، ويمسّ كل قضاياه الذاتية، ومع الآخر؛ فإن الأستاذ فتح الله كولن الفيلسوف التركي ينصبّ فكره على ثقافة" التسامح " التي عنده سعة صدر، ورحابة أفق في النظر، وليس بمعنى التنازل، ولا المداهنة، تسامح يعبّر عن أخلاق الشجعان، لا الضعفاء ما داموا يحتفظون في صدورهم بحيوية الفكر. فإن كان بإمكاننا أن نحب الآخر، فلماذا لا نتحابّ ؟ والتسامح إذا كان منوطا بالفرد، فهو ينسحب على الجماعة أيضا؛ بل إن ضمان وجوده بين جماعة وأخرى أهمّ، وأكبر تأثيرا وفائدة.
       توقّف المؤلف مطوّلا عند ألبير كامي، مبرزا رأيه في أن هذا الكاتب المتشظي بين الجزائر وفرنسا قد تحوّل في خطابات الكثير من الجزائريين إلى مجرّد حالة من العبث، وصراع الأنتلجانسيا الجزائرية بين بعضها البعض، يطفئون فيه نشوة الكلام المفضي إلى نتائج لا معنى لها. يبدو للقارئ المتأمل في عنوان الموضوع الذي وسم به المؤلف المدخل " ليس دفاعًا عن ألبير كامي " أنه عكسيا سيكون من المدافعين عن أفكاره، ومواقفه، وهو كذلك، مبرّرا إيمانه بأن المبدع أيّا كان مجال إبداعه يخلق مشروعية الدفاع عن نفسه من خلال منجزاته؛ فالنصوص أو الأعمال تفرض نفسها، وتدافع عن ذات صاحبها، وبذلك يصبح الإبداع مجابها لكل انتقاد، يمكن أن يشهر سيفه في وجه المبدع؛ تساؤلنا في هذه الحالة : أو حتى لو كانت هذه النصوص تثمّن الشرّ والظلم نحو الآخرين ؟
      إذ المؤلف له طرْحٌ آخر غير طرح أغلب المثقفين الجزائريين الذين ظهرت فيهم حمّى الوطنية، والدفاع عن رموز الوطن بشكل مفاجئ. حيث يطرح السؤال التالي: ألبير كامي، خائن للجزائر، أم لفرنسا ؟  يرى بأن توجّه المثقفين الجزائريين في اعتبار تكريم ألبير كامي مساسًا بالسيادة الوطنية، والذاكرة التاريخية، يمكن قراءته من منطلق الخلط بين ما هو أدبي، وما هو تاريخي، وبين الفن والسياسة. تفكير عقيم كهذا يريد من الإبداع أن يأخذ تراخيص من وزارة المجاهدين، ليُحتفى بالمبدعين في وقت يشهد فيه العالم ثورات معرفية ونسفًا للقيم البالية، والمعتقدات القديمة، واحتفاء متوهّجًا بالقمم الإبداعية أيا ككان توجهها، وأيا كانت إيديولوجيتها.
       استناد الكاتب في الدفاع عن ألبير كامي كونه ينتمي أصلا إلى قوم آخرين، فهل ينسلخ عن قومه، وإيديولوجيتهم، وتاريخ آبائه، وأجداده، وما كان يؤمن به والده الذي قُتل في إحدى المعارك إلى جانب الفرنسيين حتى ترضى عنه الجزائر وشعبها؛ فكان من الطبيعي ألاّ يهلّل لاستقلال الجزائر، وهو بالنسبة إليه ضربة قاضية لِما يعتبره أملاكه، وموطئ قدمه.
      بقدْر ما نثمّن من رأوا في إبداع ألبير كامي تحيّزا، ولسانا معبرا عن دولة أخرى مستعمرة للجزائر، والإبداع الذي ينحاز إلى ظلم الآخر، والإضرار به، وليس في صالح الإنسانية، بئس به من إبداع؛ والأدهى لمّا يكرّم صاحب هذا الإبداع في الوطن الذي ترعرع فيه، ونشأ، وظهر نجمه الإبداعي فيه؛ لكنه أنكر حقّه في الحريّة؛ ورغم ذل إننا نقدّر آراء ومواقف من رأوا أن الإبداع مهما كانت اتجاهاته، وإيديولوجيته هو فنٌّ، والفنّ فوق السياسة.
         الإبداع فن، يتطور، وينتشر أينما سادت الحرية التي تجعل الفنان يبدع، ويحلق عاليا، ولا إبداع دون فكر، ومن هنا فإن الفن قد لا يعني شيئا إن لم يبرز في شكل أثرٍ يجسّد عظمة الفكر الخلاّق ويعطي القيمة القصوى للجهد الذي يعمل على خلْق الآثار الفنية، إن هذا الارتباط بين الفكر والفن يطرح تساؤلا: لماذا الفن؟
       هناك من يربط الفن بالمتعة، وهناك من يراه في المحاكاة، ومن يراه في قدرته التعبيرية، أي نقْل انفعالات الفنان، ويراه آخر في الشكل والجمال؛ مؤلف الكتاب الأستاذ ياسين سليماني يرى الفن في كل هذه العناصر، إذ المتعة التي يمنحها الفن قدرته على صنع تمثيلات تجدّد، وتنعش الطريقة التي نرى، ونسمع من خلالها الأعمال الفنية، كما أن هناك قدرا من المحاكاة في كل عمل فني لجانب من جوانب الطبيعة بكل مكوناتها المختلفة، والفن هو شكل من أشكال التعبير من وجهة نظر الفنان المعرفية، والانفعالية حول الذات، والعالم؛ كما أن استبعاد الجمال عن الفن يشوه الإبداع الفني، ويخرجه من سياقه العام.
      إن الفن يتأسّس على ركائز معرفية، ولا تكون للفن قيمته العليا إلاّ إذا كان مُـتضمَّنًا هذه الأدوات الفكرية، والفرق بين مبدع قدير له أرضية معرفية، وخبرة في تخصصه الإبداعي، وآخر بسيط المعرفة، والخبرة الإبداعية في تخصصه يتضح الفرق فيما يبدعانه، من هنا يتحتم على الفنان الاجتهاد في اكتساب المعرفة العامة، والخاصة بإبداعه؛ بل يجب عليه أن يعرف كل شيء عن حرفته، إن كانت كتابة أو تمثيلا، أو نحتا، أو تصويرا، وهي بنية معرفية تنضاف إلى الموهبة التي أودعها الله جلّ جلاله ( وليس الطبيعة) في الفنان كي تجعله قادرا على تقديم فنٍّ سامٍ، وقيّمٍ في شكله، ومضمونه.
      تفاعل مؤلف الكتاب مع نصوص الأستاذ الشاعر الصوفي بشير ونيسي في كتابه الموسوم بــ " ظل الطير" حيث يرى أن تأصّل الوعي بالجسد، وتمثلاته في هذه المدوّنة يندرج على نحو واضح ضمن سياق الانفتاح على التجربة الجسدية، ومحاولة تطبيع موضوع الجسد، والارتفاع به من درجة المسكوت عنه إلى موضوع قابل للنقاشات في الفضاءات الدلالية؛ وبقدْر ما يصرّح بشير ونيسي بأن العقل كوْنٌ يسع كل شيء، فإن الجسد كوْنٌ يتشكل باللذة والنار.
      تتعدد نصوص " الجسد " وتتنوع في كامل كتاب " ظل الطير " بشير ونيسي يوزّع شظايا جسده في كامل جغرافيا عمله. بالحب يتعالى الجسد، ويتنصّل من جحيم هذه العودة الأبدية، وحيث الجسد يتماهى بجسدها فيعلن معترفا : " قمرٌ أنا أسبحن فتلوح، أسرح فتترنح، أشطح، فتصدح، أفتح باب الله فتمرح. تُختتم هذه النصوص معراجها نحو أفقٍ بعلو السماوات لتؤكد أن كل شيء بالجسد جنة.
        مؤلف الكتاب من خلال توغّله في نصوص بشير ونيسي، وتأثره بها معرفيا وجماليا، كان رأيه ختاما: « قرأت بشير ونيسي، فظهر لي عرّافًا يحمل نبوءات العالم، أو ساحرا يخبئ في قبعته أحلامًا، وأمنيات، وتعاويذ للسعادة.. قرأت بشير فتوهّجت روحي؛ وهذا أكبر ما يمكن لكاتب أن يقدمه لقارئ.»
        سياحة فكرية عقلانية ممتعة في هذا الكتاب، فلئن استند إلى شخصيات فكرية من الشرق والغرب تركت بصماتها  في الفكر الإنساني، وامتد إشعاعها التنويري عبر فضاءات جغرافية واسعة كـــ : الفيلسوف المصري عبد الوهاب المسيري، المفكر السوري عزيز العظمة، المفكر السوري محمد عثمان الخشت، المفكر الجزائري مالك شبل، هاشم صالح، المفكر التركي فتح الله كولن، ألبير كامي، الفيلسوف الأمريكي ريتشارد رورتي البراغماتي، الفيلسوف الفرنسي بول ريكور، الفيلسوف لفرنسي هنري برغسون، الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، الشاعر الصوفي بشير ونيسي.

       إن الكاتب ياسين سليماني عندما يستعرض أفكار هذه القامات الفكرية من الشرق والغرب لا يأخذها مسلّمة؛ بل يخضعها للتحليل والمساءلة، والدّحض إن لزم الأمر، هي مطارحات فكرية يبدي فيها رأيه هنا، أو موقفه الثابت هناك بناء على قناعات تستند إلى أرضية معرفية ترسّخت لديه. إلاّ أنّ ما يجعل للكتاب  الذي بين أيدينا قيمة معرفية، أنه إضافة إلى أفكار تلكم القامات التي أشرنا إليها أعلاه؛ فإن الكاتب ياسين سليماني المشتغل على المسرح أكثر، له منهجه الفكري المستقل في الكتاب، ينحو نحو العقلانية، يناقش بهدوء، ويطرح أفكاره بثقة، وهذا ما يجده القارئ في جلّ ما نشره في العديد من المجلاّت العربية، والمواقع العنكبوتية. أطروحاته، وأفكاره تتوافق مع كتابات الفيلسوف اللبناني علي حرب، والمفكر الجزائري الراحل محمد أركون، والمفكر السعودي محمد محفوظ، وغيرهم من الكتاب الذين يتخذون العقلانية منهجا ... 

الأحد، 27 نوفمبر، 2016

على أجنحة الخيال يحل ضيفا على أمسيات القراءة


     أمسية قرائية بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الوادي
بقلم : الأستاذ أحمد مكاوي 
         على أجنحة الخيال يحل ضيفا على أمسيات القراءة بالمكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية بحساني عبد الكريم بالوادي بالمكتبة الرئيسة للمطالعة العمومية لولاية الوادي بتاريخ 26نوفمبر 2016 قدم الأستاذ لطفي حمدان مداخلة مهمة ورائعة عن كتاب "على أجنحة الخيال" للأستاذ الكبير بشير خلف بحضور لفيف من المثقفين والكتاب .
1 ــ وكانت الأمسية من تقديم الأستاذ التجاني تامه حيث تحدث عن هذه الأمسيات القرائية التي دأبت المكتبة برئاسته على تقديمها منذ افتتاحها، لينطلق الاستاذ لطفي في تقديم الكتاب حيث أدرج الكتاب تحت إطار الأدب الصحفي وقليل من ألف في هذا المجال كما قال، ثم ذكر أن جيل المازني قد كتب في هذا المجال منذ 70سنة واعتبر الكتابات فيه مهمة من طرف ذلك الجيل وتحدث في هذه النقطة عن علاقة الأدب بالصحافة مقدما تعاريف وتوضيحات حول هذه العلاقة . واعتبر المتدخل أن الأدب الصحفي تجسد في كتابات جهاد فاضل في عصرنا الحالي.

2-من الناحية الشكلية الكتاب صادر عن وزارة الثقافة وقد قسم الكتاب إلى ستة محاور متحدثا عن كل محور عارضا لأم ما فيها من طروحات تناولها المؤلف منها:
أ-يا وطني ما أراك إلا فردوسا ويقول المتدخل عن هذا العنوان أنه شطر بيت شعري متوقفا عنده بإسهاب ثم تحدث عن المفاهيم التالية وقد أعطى لها المؤلف أبعاد فلسفية وفكرية تاريخية والدينية متوسعا في الحديث عنها:
ــ الراية(العلم الوطني)- الأناشيد الوطنية - الثورة الجزائرية - المواطنة
وقد نبه المؤلف لتداخل المفاهيم في هذه النقطة في هذا المجال.. (الثورة ليست حدثا ولكنه قيمة).
ب- أشرعة الجمال والفن: وقد انطلق من التعريفات وهي خاصية اكاديمية تنضاف للكتابة الصحفية فتزيد من جمال النص وكذا الوصول لأكبر قدر من القراء وهو ما ميز القسم من هذا الكتاب حسب المتدخل متناولا:
- الفن ابداع انساني -العلاقة بين الجمال والفن- الفنان الانسان وسمو اداء الرسالة-
ج- قراءة في كتاب: وقد تناول مؤلف الكتاب في هذا القسم :كتاب "الملتقى الوطني للشعر الفصيح الثالث "ثم كتاب "تعليث" ثم كتاب "شخصيات جزائرية" ثم كتاب "مبادئ الأنثربولوجيا "ثم "حائط رحمونة" ثم أدرج قراءة عمر بوشموخة للكتابين من كتبه، ويرى المتدخل أن"  قراءة في كتاب" هي بدعة معاصرة ولعل أول من كتب في هذا المجال العقاد " ساعات بين الكتب " وطه حسين " من أدبنا المعاصر"، وأصبح مهملا هكذا يقول المتدخل، وفي رأيي أن الأمر غير ذلك حيث هناك مجلات متخصصة تعرض الكتب وتقرؤها وكذا هناك مقالات في المجلات الثقافية تتناول هذا الجانب.

د-أجنحة الخيال :عالج فيه قضية الأدب الوطني في المدرسة-الأدب النسوي ،لعبة الكتابة وهي إشارة ذكية في هذا العنوان يقول المتدخل فاللعبة تخضع لقوانين وهنا كان التركيز على ذكاء العنوان باعتبار اللعبة ليست قضية عبثية
و- من مفاتيح المعرفة :وركز المتدخل على المقالة التي تتناول حملة توفير كتاب لكل مواطن في الجنوب باعتبارها حملة دعائية في غير محلها حيث قدم المؤلف إحصائية لما قدمته الولاية(ولاية الوادي) من كتب للثقافة الوطنية والإنسانية وهي إحصائية مهمة جدا تبين الحراك الثقافي على مستوى هذه الولاية الجنوبية وبالتالي لابد أن تكون الحملة موجهة للجميع وليس لمنطقة بذاتها لتعود المقروئية وتنتشر المعرفة في ربوع الوطن.
       في الأخير يقول المتدخل أن ما قدمه قراءة ورؤى شخصية قد نتفق وقد نختلف فيها وعنها.
       بعدها فتح الباب للنقاش وقد امتد طويلا لكثرة المتدخلين وما يلاحظ على النقاش أنه ركز على نقطتين وكاد يهمل الباقي الجيد في العرض والكتاب وهما: الأدب الصحفي والصحافة الأدبية وكذا المفهوم الثورة ..
ومن المتدخلين :أحمد ديدي ـ خليفة قعيد ـ بيازيد ـ أبو بكر منصور ـ العربي بريك ـ أحمد مكاوي ـ بشير ونفيسي وتحدث عن ما تعلمه من الأستاذ بشير خلف .. بشير خلف جعل الثقافة تمشي على رجلها وهي حقيقة وهو أمر ليس بالهين
          بعدها تدخل الأستاذ بشير خلف موضحا حيثيات الكتاب، ومن حيث التأليف والتبويب ، ومن حيث رحلة الطباعة والحصول على نسخ محدودة حالت دون الاطلاع عليه ممن تدخل معلنا أنه لم يطلع عليه كما رد على بعض التدخلات مبينا أنه يكتب لحاجة في نفسه معبرا عنها بالكتابة في القضايا التي تهم الوطن والثقافة وأنه لا يبحث عن شهرة ولا مال معلنا عن الاحتفال بالمؤلفات الصادرة عن مديرية الثقافة ، وعن الاحتفائية بمسابقة الرواية القصيرة المنظمة للرابطة، وكذا السنام الذهبي للقراءة المنظم من المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية.

       ثم جاء رد الأستاذ لطفي حمدان حول كل ما أثير عن المداخلة وخاصة عن الأدب الصحفي وليس الصحافة الأدبية ، ويقول عن بعض النقاط المثارة في تدخلات المناقشين أن قضايانا تعالج بنظرة سياسية وهنا تكمن المغالطات وتكثر المشكلات كما اعتبر أننا نتميز بكوننا شخصيات صدامية نحول كل نقاشاتنا إلى معارك.
       ليعلن الأستاذ تامة عن نهاية الجلسة مذكرا بكل الفعاليات القادمة ومنها السنام الذهبي الذي تنظمه المكتبة تحت إدارته .


الأحد، 20 نوفمبر، 2016

المكالمات الهاتفية من النزوة إلى الإدمان


المنتدى الثقافي الشهري
المكالمات الهاتفية من النزوة إلى الإدمان
بقلم: بشير خلف
       نظّمت الرابطة الولائية للفكر والإبداع منتداها الشهري مساء يوم أمس السبت 19 نوفمبر 2016 بالتنسيق مع مديرية الثقافة، ودار الثقافة بالوادي، والذي كان موضوعه" المكالمات الهاتفية من النزوة إلى الإدمان ..التشخيص، واستراتيجية التدخّل.
       قدّم المحاضرة الدكتور بوبكر منصور أستاذ علم النفس بجامعة حمّة لخضر بالوادي، بحضور جمهور نوعي من أساتذة جامعيين، وكُتّاب، ومبدعين، ومثقفين. الموضوع مُثيرٌ، ويعتبر من الطابوهات التي يُتجنّب الخوض فيها؛ لكن المحاضرَ، والحضورَ المتدخّلين بعد المحاضرة ، شرّحوا هذا الطابو، وتوغّلوا فيه كواقع موجود، ولا يمكن تجاهله، أو التستّر عنه، ولم يعد موضوع مراهقات، ومراهقين؛ بل هو موضوع انتقلت عدواه إلى الكبار، ومن أغلب الشرائح، وصور ممارسته متعدّدة تعدّد شرائح المجتمع من الجنسيْن، أسبابه كثيرة منها ما هو ذاتي نفسي، انحرافي، ومنه ما له أسبابه الأسرية العلاقاتية بين الزوجة، والزوج، ومنه ما يعود إلى التقاليد، والعادات، وكذا الكبت منذ الصغر، وتشدّد التنشئة الأسرية.
       المحاضر يرى أن هذا الموضوع يعتبر طابو اجتماعيا، فالمجتمع لا يتقبّل طرحه، فالمكالمات الهاتفية الجنسية، وغيرها من تقنيات التواصل التي أتاحها العلم المعاصر، نوّعت هذا التواصل من المكالمات الهاتفية الجنسية، والدردشة، والتواصل بالصور على المباشر، وغيرها، هو واقع، والتهرّب من التحدّث فيه، وتشخيصه، والتكلّم في أسبابه هو خداعٌ للنفس، سواء من الفرد، أم المجتمع.
       إن الجنس فعْلٌ شهوانيٌّ يتمّ بين الرجل والمرأة، هو غريزة جنسية طبيعية أودعها الله جلّ جلاله في كل المخلوقات ليعمر الكون، ولتتواصل السلالة الإنسانية، وغيرها من الكائنات الحيّة؛ الهدف منه لمّا يكون في إطار الزواج الشرعي: المساهمة في رقيّ الإنسان، وزرْع المودّة والرحمة، وتماسك الأسرة التي هي الخلية الأساسية في المجتمع، وتجديد المجتمع تباعًا من خلال الإنجاب النقي الذي يكفل صحّة النسب؛ وقد أثبتت الإحصاءات حسْب قول المحاضر أن  ثمانين بالمئة من السعادة الزوجية تعود إلى العلاقة في الفراش، من خلال الإشباع الجنسي، والنسبة نفسها تنطبق على عدم الإشباع الجنسي في الفراش الزوجي.
       عدم الإشباع هو مربط الفرس لدى الكبار، وأسبابه عديدة منها " الطلاق العاطفي" بين الزوجة والزوج" في مرحلة من العمر..هذا العامل متفشٍّ بنسبة كبيرة جدا في الأسرة الجزائرية، وخاصة في المناطق الصحراوية، ومنها منطقة وادي سوف، فبمجرّد أن يشبّ الأبناء تتخلّى الزوجة عن زوجها، بدعوى أن الأبناء كبروا، وصاروا يراقبون كل كبيرة وصغيرة في البيت، ومنها العلاقة بين الأم والأب.
      الحرمان الجنسي الطبيعي يؤدي إلى السلوك الانحرافي كالعادة السريّة، المكالمات الهاتفية الجنسية مع الآخر،( الأخرى)، ممارسة الجنس عن طريق التخيّل، عشق الصورة ( العري)، الروائح، الملابس الداخلية للطرف الآخر، وغيرها تحققّ النشوة الجنسية.
     المكالمات الهاتفية الجنسية هي انحرافٌ جنسي، بديل عن الممارسة الطبيعية، يستنزف قوى المتكلم (ة) خاصة في الليل لمّا يمتدّ إلى ساعة متأخرة من الليل، ممّا يؤثر على صاحبه، أو صاحبته في إطار يومياته، أو في إطار عمله؛ لأنّ هذه المكالمات البُعدية تحرّر صاحبه( صاحبتها ) من المراقبة، هي أمانٌ  لكلا الطرفيْن، يُمارس الجنس على حقيقته بالكلام الفاحش، بالعري، بالصور، وإظهار الأعضاء، وغيرها، فيها يستعرض الذكر فحولته، وقواه العضلية، والذكورية، أي تكون الشخصية على حقيقتها.
      الاتصال الجنسي عن بُعد لم يكن وليد هذا العصر، بل له بُعده التاريخي، إذ كان يمارس سابقا، عن طريق الغزل في الشعر، الرسائل المباشرة بين الحبيبة أو العشيقة مباشرة، أو عن طريق وسيط، حاليا الهاتف، الدردشة، الرسائل الخاصة عن طريق الفيسبوك، هذه كلها تكوّن ما يُسمّى بـ " الإثارة " كلها تؤدي في النهاية إلى الانحراف الجنسي، والخروج على الطبيعة الجنسية السويّة باللجوء إلى العادة السريّة، الزنا، الطلاق، وفي أحسن الحالات، الزواج بامرأة ثانية.
       موضوع أثار نقاشا ساخنا، بالتدخّل من أغلب الحاضرين الذين دعّموا طرْح المحاضر الأستاذ الدكتور بوبكر منصور؛ بل أوردوا وقائع من الحياة اليومية في المجتمع، وخلُص الجميع إلى أن الوقاية تبدأ من الأسرة، فمؤسسات المجتمع، إلاّ أن هذه السلوكات في ازدياد وليست بالأمر الهيّن، ومعالجتها متعددة الجوانب.

الأربعاء، 16 نوفمبر، 2016

الجدل الغوغائي...


       الجدل الغوغائي...
بشير خلف
      لا تزال طائفة كبيرة جدّا منّا كعرب، ومسلمين ،وتتجادل، وتتخاصم؛ بل وتعادي بعضها البعض عن سدْل اليديْن، ومسكهما في الصلاة، وجلسة الاستراحة.
        لو المسلمون الأولون الفاتحون، المجاهدون في سبيل الله لنشرِ الإسلام توقْفوا عند هذا الجدل الغوغائي، لما انتشر الإسلام، ولما وُجدت الحضارة الإسلامية.
      .. ما اشدّ بؤسنا المتأتّي منّا في زمننا هذا..!!  

السبت، 12 نوفمبر، 2016

تكريم الطفل النابغة بطل تحدّي القراءة العربي محمد عبد الله فرح بالوادي


تكريم الطفل النابغة بطل تحدّي القراءة العربي
محمد عبد الله فرح بالوادي
بقلم: بشير خلف
        حظي صباح اليوم السبت 12 نوفمبر 2016  الطفل النابغة محمد عبد الله فرح بتكريم مميّز بدار الثقافة محمد الأمين العمودي بالوادي، أشرفت على تنظيمه المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الوادي التي يرأسها الأستاذ تامّة التجاني عرّاب هذا التنظيم، وذاك التكريم بمساهمة القطاع الثقافي بالولاية من مديرية الثقافة، ودار الثقافة، والجمعيات الثقافية التي منها الرابطة الولائية للفكر والإبداع، وعدة فعاليات من المجتمع المدني.
       حضر الاحتفاء، والتكريم الطفل محمد عبد الله فرح ، ووالداه، والأستاذ قانة ياسر عرفات مدير المكتبة الوطنية بالجزائر، والأستاذ ابن الشيخ مدير الديوان الوطني لحقوق المؤلف، العديد من المثقفين، والكتاب، والأساتذة، والمبدعين، والفنانين، والمهتمين بعالم الثقافة،  والتربية وجمهور غفير من الأولياء، والتلاميذ.


       حضور مكثّفٌ غصّت به قاعة المحاضرات، حتى أنّ المقاعد لم تكف، فامتلأت الممرّات عن آخرها، بعد سماع آيات من الذكر الحكيم من تلاوة المقرئ المعروف حميداتو، تم الاستماع إلى السلام الوطني، ثم التنويه بالطفل النابغة من طرف الأستاذ تامة التجاني، ومدير المكتبة الوطنية  الأستاذ قانة ياسر عرفات، وغيرهما.. لتتوالى فقرات برنامج التكريم الذي مسّ العديد من أطفال الولاية النجباء، كــ : تكريم الاطفال الاكثر قراءة في المكتبات العمومية، تكريم تلاميذ ولاية الوادي الفائزين في مسابقة تحدي القراءة العربية، تكريم الكشافة لمشاركتها في حملة الكتاب الى القرى..
        تخللت هذه الفقرات الاحتفائية أناشيد لفرقة بيلسان، وكذا مسابقة للجمهور عن القراءة و المطالعة.
       في نهاية الاحتفائية كانت مراسيم تكريم عائلة محمد فرح /الاب الشيخ عبد القادر والوالدة ،فتكريم الطفل محمد فرح.
        كانت دار الثقافة بمثابة فضاء لعرسٍ تربوي ثقافي، قلّ نظيره، الكلّ يثمّن مستوى الطفل فرح، ويشعر باعتزاز كبير به، وهو يتنافس مع آلاف من الأطفال العرب، ويُتوّج الأول في دولة الإمارات.


       علمًا أنّ الطفل الجزائري المبدع «محمد عبد الله جلول» من ولاية قسنطينة الفائز بالمركز الاول في مسابقة تحدي القراءة العربي، حيث توج تلميذ في السنة الأولى ابتدائي (6 سنوات) التي اختتمت فعاليات طبعتها الأولى بدبي بالإمارات العربية المتحدة التي عُقدت فعالياتها من 22 إلى 24 أكتوبر 2016.
       

وتنافس هذا الطفل الذي يزاول دراسته بالمدرسة الإبتدائية “زيادي بطو” بقسنطينة- على لقب “بطل تحدي القراءة العربي” بعد منافسة قوية مع 17 متنافسا آخر وصلوا للنهائيات من 15 بلدا أبرزهم الطفلتان الأردنية رؤى حمود، والبحرينية ولاء البقالي، وضمت القائمة النهائية 18 طالباً وطالبة هم الأوائل من 15 دولة عربية بواقع 12 طالبة و6 طلاب وصلوا إلى المرحلة الأخيرة بعدما تفوقوا في التحدي على 3 ملايين و590 ألف و743 طالب وطالبة شاركوا ضمن 3 تصفيات إقليمية، نفذت خلال الفترة من سبتمبر 2015 لغاية ماي الماضي 2016، وفقاً لقواعد وضوابط التحدي الموضوعة بناء على أفضل المعايير العالمية.



السبت، 29 أكتوبر، 2016

من صور الفرنكفولية المقيتة


من صور الفرنكفولية المقيتة
بشير خلف
       في أوائل التسعينات لمّا كان الدكتور علي بن محمد وزيرا للتربية الوطنية، عزمت الوزارة على إدخال اللغة الأنقليزية في المنظومة التربوية، ولكن تدريجيا من خلال اختيار مدرسة ابتدائية واحدة في مقرّ كل دائرة .
      أثناء التحضير وإعداد الخريطة التربوية، انتظم اجتماعٌ جمع كل مفتشي المنطقة، ومديري المدارس الابتدائية ورؤساء البلديات بحضور ممثل مديرية التربية الذي أعلن عن المدارس المختارة للتجربة، فلم يعجب الاختيار أحد رؤساء البلديات، ليعلن أمام الحضور بصرامة، وأمام دهشة الجميع :
ــ لن أقبل اللغة الإنقليزية في مدارس بلديتي.
       كان ردّ ممثل مديرية التربية:
ــ السيد الرئيس.. بلديتكم قطعة من الجزائر، والبلدية ملكٌ للأمة الجزائرية، وليست عقارا ملكا لك، وما قررتُه وزارة التربية هو باسم الأمة الجزائرية؛ الوزارة قد اختارت المدرسة الكبرى في البلدية التي ترأسونها، أن تكون بها اللغة الإنقليزية.
      بُهت رئيس البلدية، ولم ينطق بكلمة واحدة بعدها طوال الاجتماع.

الجمعة، 28 أكتوبر، 2016

كتب مواطن مغربي



كتب مواطن مغربي
        أن ترسل رسالة الى وزارة الثقافة الهولندية يوم أمس، ويصلك الرد صباح اليوم مباشرة ومن الوزيرة شخصيا، هذا دليل على انك مواطن محترم في دولة محترمة تقدر هذه الصفة وتقدسها، وفي المقابل وانت ترفع شعار الانتماء لبلدك الأم، وتتغنى بالجذور والأرض والهوية تذكر كرامتك كمواطن، تلك التي يهدرها أبسط موظف في الدولة.
       جرب كما جربتُ سابقا أن تراسل أتفه مسؤول في أتفه مصلحة عمومية في الدولة، أو أن تراسل مثله في أتفه مؤسسة أو جمعية تدعي زورا وبهتانا الاهتمام بالثقافة والابداع وسترى، لن يجيبك أحد ولن يعبرك ولن يهتم برسالتك أصلا، ستهمل كغيرها من باقي رسائل المواطنين، بل من هؤلاء من يحسب على المجال الثقافي والادبي ويعرفك شخصيا ومع ذلك يتعامل معك بكبرياء السفهاء وغرور الاغبياء.
       الوزيرة الهولندية مثقفة وكاتبة أيضا ولها مؤلفات متنوعة إضافة إلى إشرافها على واحدة من أهم الوزارات في هذه الدولة، وزارة التعليم والثقافة والعلوم، وزارة مركبة ومتداخلة، مهامها متعددة ومتشابكة ومعقدة، ومع ذلك تهتم مسؤوليتها الاولى برسالتك وتجيبك لان هذا أبسط حق من حقوقك، وفي الاخير يأتي أحد المعتوهين من بني جلدتك ليلقنك درسا في حب الوطن، ويسألك بكل وقاحة وفضاضة لماذا هاجرت ؟ !

الأحد، 16 أكتوبر، 2016

تخفيض ميزانية قطاع الثقافة بـ14 في المائة لعام 2017


التقشف يضرب وزارة الثقافة ومؤسسات مهددة بالحل وتسريح العمال
تخفيض ميزانية قطاع الثقافة بـ14 في المائة لعام 2017
       تواصل ميزانية قطاع الثقافة التأثر بسياسية التقشف تحت ضغط تراجع الجباية النفطية، حيث سجلت ميزانية القطاع ثاني انخفاض محسوس لها للعام الثاني على التوالي، حيث فقدت 14 بالمائة من الاعتمادات المالية المرصودة للقطاع في عام 2017 بعد ما سجلت العام الماضي انخفاضا قدر بـ76 في المائة و62% مقارنة بسنة 2015. وبذلك تكون ميزانية الثقافة قد عرفت أدنى مستوى لها منذ 9 سنوات. ويتوقع الخبراء أن يكون لهذا تأثير كبير على سير المؤسسات الثقافية العمومية، بما في ذلك أجور العمال.
      وحسب وثيقة رسمية تحوز الشروق نسخة منها تبيّن تطور ميزانية القطاع منذ عام 2006 فإن ميزانية الثقافة لم تتجاوز نسبة 1 .0 من الميزانية الإجمالية للدولة أي ما يعادل 145 مليون دولار مرصودة   لسنة 2017.
       وحسب الوثيقة التي اطلعنا عليها فإن الأموال المرصودة لقطاع الثقافة ترتفع كلما كانت هناك تظاهرة أو حدث كبير على غرار عاصمة الثقافة العربية والمهرجان الثقافي الإفريقي وخمسينية الاستقلال وغيرها، حيث استهلكت التظاهرات الخمس التي عرفتها الجزائر مجتمعة قرابة مليوني دولار، حيث عرفت ميزانية قطاع الثقافة ارتفاعا مطردا بداية من 2007 وهي السنة التي شهدت احتضان الجزائر لعاصمة الثقافة العربية، حيث قفزت ميزانية الثقافية من 58.9 مليون دولار عام 2006 إلى148 مليون دولار عام 2007 ووصلت عام 2009 الذي صادف حدث المهرجان الثقافي الإفريقي بالجزائر إلى حدود 360 مليون دولار، وواصلت على نفس وتيرة الارتفاع لتصل علم2011 إلى 452 مليون دولار وهي سنة تنظيم حدث عاصمة الثقافة الإسلامية، لتبلغ عام 2012 561.3 مليون دولار وهي السنة التي عرفت تنظيم خمسينية الاستقلال واستقرت عند 436.7 مليون دولار وهو المبلغ  الذي خصص لتظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية.
       وحسب الجدول البياني المرفق بالوثيقة التي حصلت الشروق على نسخة منها فإن ميزانية قطاع الثقافة انخفضت بنسبة 14٪ في قانون المالية لـ2017 أي ما يعادل 0.3٪ من الميزانية الإجمالية للدولة، وهذا ينذر بكون سنوات البحبوحة المالية لقطاع الثقافة قد انتهت، وحسب جدول الإحصاءات الذي يبين المبالغ المالية المرصودة للقطاع يوضح أن الثقافة ماتزال في ذيل ترتيب الأولويات، حيث لا تمثل إلا 0.3  من ميزانية الدولة ولم تتجاوز في أزهى سنواتها 1.2 في المائة من ميزانية الدولة وهي السنة التي عرفت  تنظيم حدث عاصمة الثقافية الإسلامية عام 2011 .
         وهذا رغم ما تمثله الثقافة من أهمية في حسم الرهانات الكبرى فكريا للأمة. ورغم قلة المخصصات المالية للقطاع، لكن وزارة الثقافة  ظلت طيلة عشر سنوات الأخيرة واجهة للصراع حول الريع وحروب المواقع للحصول على المكاسب.
       ينتظر أن يكون للتخفيض المستمر لميزانية القطاع أثر على سير المؤسسات  الثقافية، حيث يتوقع الخبراء أن تقبل الوزارة على حل مؤسسات ودمج أخرى مثل ما حدث مؤخرا أو إعادة مراجعة تسيير  ميزانية المهرجانات، حيث أعلن ميهوبي مؤخرا أن الوزارة ستطلق دفاتر شروط للتقييم المالي للتظاهرات الثقافية، كما حث مديري الثقافة على ضرورة البحث عن موارد لتمويل النشاطات التي  تنظم في الولايات.
        ويرى الخبير في التسيير الثقافي عمار كسا بأن تحفيض ميزانية القطاع ستكون له تأثيرات كبيرة على سير المؤسسات الثقافية العمومية التي أنشئت في ظل البحبوحة المالية، والتي تتميز بتكاليفها الثابتة الكبيرة (صيانة، تجهيز، أجور، الخ)، ولذلك ستكون وزارة الثقافة مجبرة على حل مؤسسات أخرى على غرار وكالة الإشعاع الثقافي التي تم حلها مؤخرا، وكذلك إلغاء مهرجانات أخرى.
        ومن المحتمل أن تقوم ذات الوزارة بتسريح عمال في القطاع خلال سنة 2017.  وبهذا الانخفاض الكبير في ميزانية وزارة الثقافة (0.3% من إجمالي ميزانية الدولة، أي أضعف نسبة منذ 10 سنوات)، يدخل القطاع الثقافي مرحلة جديدة تشبه مرحلة 2000.1990 التي انسحبت فيها الدولة من تمويل القطاع الثقافي، وبذلك أضعفت وزارة الثقافة وأصبحت هيكلا بدون روح، وهذا ما سيؤدي إلى ازدهار القطاع الثقافي المستقل الذي يتكلم لغة المواطن، وموت الثقافة الرسمية.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: الشروق اليومي ليوم الأحد 16 / 10 /  2016